اليونسيف: جيش الرب قتل 337 مدنيا في مذبحة بأوغندا   
الأربعاء 25/1/1425 هـ - الموافق 17/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المدنيون الأوغنديون ضحية الحرب الأهلية (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت مسؤولة الحماية في صندوق الطفولة التابع للأمم المتحدة (اليونيسيف) في شمال أوغندا أن نحو 337 مدنيا مدنيا قتلوا الشهر الماضي في أسوأ مجزرة تشهدها البلاد.

وقالت ريبيكا سيمنجتون إن المنظمة باتت "على ثقة تامة الآن من أن 337 شخصا قد قتلوا بمن فيهم هؤلاء الذين قتلوا في مخيم للاجئين فضلا عن الأشخاص الذين اختطفوا وقتلوا فيما بعد في المناطق المحيطة" بمنطقة ليرا شمالي أوغندا.

وأشارت إلى أن معظم ضحايا المذبحة كانوا من المدنيين الذين يعيشون في مخيم بارلينو المخصص للنازحين إضافة إلى أفراد المليشيا المحلية.

وتضاربت الأنباء حول أعداد القتلى الذي ذهبوا صحية المجزرة التي نفذها جيش الرب المتمرد، فقد ذكر مسؤولون محليون أن أكثر من 230 شخصا قتلوا إما بإطلاق النار عليهم أو إحراقهم في المخيم، في حين أعلنت الحكومة أن عدد القتلى بلغ 84 شخصا.

فيما يؤكد مسؤولو اليونيسيف أن التحقيقات بشأن هجوم على المخيم أشارت إلى سقوط عدد أكبر من القتلى.

وكان متمردو جيش الرب قد تمكنوا خلال هجوم وقع أثناء الليل من السيطرة على عناصر المليشيا كانوا يحرسون المخيم الذي يقطنه أربعة آلاف شخص وذلك قبل إطلاق النار على من كانوا بداخله وإحراقهم أحياء في أكواخهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة