الطائرة الإندونيسية اجتازت اختبار طيران قبل تحطمها   
الخميس 1430/5/27 هـ - الموافق 21/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)
عمال الإنقاذ يواصلون البحث عن جثث في حطام الطائرة (رويترز)

قال مسؤولون عسكريون إندونيسيون اليوم الخميس إن طائرة النقل العسكرية التي تحطمت أمس، كانت بحالة جيدة واجتازت اختبارا للطيران والصيانة قبل يوم من سقوطها في جزيرة جاوة الشرقية.

واصطدمت الطائرة وهي من طراز "سي-130 هركيوليز" وكانت تحمل أفرادا من الجيش الإندونيسي وأسرهم، بعدة منازل في جاوة الشرقية، وتصاعدت منها ألسنة اللهب وتناثر الحطام على نطاق واسع، وأدى الحادث إلى مقتل أكثر من 100 شخص.

وقد واصل عمال إنقاذ إندونيسيون اليوم عمليات البحث عن مزيد من الجثث في الحطام المتفحم للطائرة.

وقال المتحدث باسم القوات الجوية الإندونيسية بامبانغ سوليستيو إن 101 شخص لاقوا حتفهم -بينهم قرويان- على الأرض في موقع التحطم، في حين أصيب 15 آخرون بجروح.
 
وقال مسؤول آخر بالقوات الجوية هو الرائد سوتريسنو إن عمال الإنقاذ ما زالوا يحاولون انتشال المزيد من الجثث.
 
وذكر سوتريسنو "أن هناك نحو ثلاثة أشخاص ما زالوا محاصرين داخل حطام الطائرة"، مضيفا أن عدد الركاب الذين كانوا على الطائرة أصبح الآن 112 راكبا، مرتفعا عن العدد الذي تم تقديره فيما سبق حيث قيل إنهم كانوا 110 ركاب.
 
وأوضح أن المحققين لم يعثروا بعد على أي شيء يشير إلى سبب محتمل للتحطم، وقال "بالنسبة لحالة الطائرة فقد كانت لائقة للطيران وكان الجو صافيا.. كان كل شيء على ما يرام".
 
وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن سلاح الجو في إندونيسيا يعاني منذ زمن طويل من نقص التمويل وعدم التحديث بسبب الحظر الأميركي على مبيعات الأسلحة، وقد عانى في السابق من عدة حوادث.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة