بتراوس يترك قيادة القوات الأميركية بالعراق منتصف الشهر   
الاثنين 1429/9/9 هـ - الموافق 8/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:36 (مكة المكرمة)، 8:36 (غرينتش)

بتراوس سيكون مسؤولا عن منطقة تمتد من كينيا إلى كزاخستان
 (رويترز-أرشيف)

قال متحدث عسكري أميركي الأحد إن الجنرال ديفد بتراوس الذي شهدت فترة وجوده في العرق انحسارا متزايدا للعنف، سيسلم قيادة القوات الأميركية هناك في الـ16 سبتمبر/أيلول إلى الفريق ريموند أوديرنو.

وقال العقيد ستيفن بويلان إن بتراوس سيتولى في أواخر أكتوبر/تشرين الأول مهمته الجديدة قائدا للقيادة الوسطى، وهي المقر العسكري الأميركي المسؤول عن منطقة شاسعة تمتد من كينيا إلى كزاخستان وتشمل كلا من العراق وأفغانستان.

وتولى أوديرنو منصب نائب قائد القوات الأميركية في العراق قبل أن يترك هذا المنصب في وقت سابق من العام الحالي. وقال العقيد بويلان -وهو متحدث باسم بتراوس- إن أوديرنو سيرقى إلى رتبة جنرال مع تسلمه القيادة العسكرية في العراق.

وسيسلم بتراوس القيادة هناك بعدما اختلف المشهد عما كان عليه عند تسلمه القيادة في فبراير/شباط عام 2007، حيث تراجعت أعمال العنف الطائفي في العراق بشكل كبير وانخفضت معدلات الهجمات بشكل لم يحدث منذ 2004.

وشهد بتراوس إرسال نحو 30 ألفا من القوات الأميركية الإضافية إلى العراق العام الماضي، وهي الخطوة التي ساعدت على تراجع أعمال العنف بجانب التعاون مع قادة القبائل السنية ووقف إطلاق النار الذي أعلنه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

ويتسلم أوديرنو قيادة القوات الأميركية في العراق في وقت يتوقع أن تحد فيه الولايات المتحدة من وجودها العسكري هناك بعد أكثر من خمس سنوات على الغزو الأميركي للعراق الذي استهدف الإطاحة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة