استمرار الجدل حول فيلم كرتون عن حياة النبي محمد   
الثلاثاء 1422/3/21 هـ - الموافق 12/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجامع الأزهر
قال علماء دين مصريون اليوم إن فيلم الرسوم المتحركة "محمد خاتم الأنبياء" يجب أن يحظى بموافقة الأزهر قبل أن يجاز عرضه. ويحظر الأزهر إظهار أي صورة للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وسائر الأنبياء عليهم السلام وعدد من كبار الصحابة.

وكان مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر قد أعطى موافقته المبدئية على الفيلم الذي أخرجه مخرج سلسلة أفلام ديزني السابق ريتشارد ريتش في 16 مايو/ أيار الماضي لكنه اشترط إدخال بعض التعديلات عليه.

وقال الأمين العام للمجمع سيد أبو الوفا عجور إن حذف مشاهد يظهر فيها سيدنا حمزة سيد الشهداء عليه السلام يعد خطوة مشجعة ولكنها غير كافية لإجازة الفيلم.

واشترط عجور للموافقة على عرض الفيلم "أن يتم عرضه بعد التعديلات المطلوبة, على لجنة مختصة مكونة من مخرج مسلم وعالم بتاريخ الإسلام ولجنة لها علاقة بفن الكرتون، إضافة إلى تقييم لتأثيرات الصورة التي يعرضها الفيلم على الأطفال والشباب".

وكان رئيس لجنة الرقابة على البحوث والنشر التابعة للأزهر الشيخ سيد العراقي شمس الدين قد صرح في وقت سابق بأن "الأزهر لم يرفض عرض الفيلم، ولكنه لم يعط موافقته النهائية على عرضه بسبب عدم مشاهدته النسخة المعدلة التي طلبها".

ومن جهته قال رئيس الرقابة على المصنفات الفنية المرئية والمسموعة مدكور ثابت إنه لم يستلم حتى الآن أي كتاب من الشركة لعرض الفيلم في مصر باستثناء طلبها عرض بعض مشاهد منه لمدة دقيقتين في مؤتمر صحفي. وأضاف أن إدارته وافقت على عرض تلك المشاهد، وأكد أنه "لم يصلنا حتى اللحظة أي رسائل من الأزهر تطالبنا بمنع عرض الفيلم أو منعه من التداول".

ويحكي الفيلم سيرة حياة الرسول الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم- منذ بدأ ينشر الإسلام في مكة المكرمة والصعوبات التي واجهته وهجرته إلى المدينة المنورة والمعارك التي خاضها من أجل الإسلام. وقد تم تصويره في ولاية كاليفورنيا الأميركية تحت إشراف أستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة كاليفورنيا خالد أبو الفضل. وتجنب مخرج الفيلم إظهار صورة النبي محمد صلى الله عليه وسلم واستبدل بها نورا ساطعا دون صوت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة