اعتقال شخصين للاشتباه بضلوعهما في تفجيرات بالي   
الثلاثاء 1423/11/12 هـ - الموافق 14/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي إمرون

اعتقلت الشرطة الإندونيسية شخصين جديدين في جزيرة بيروكانغ بإقليم كاليمانتان للاشتباه بضلوعهما في تفجيرات بالي.

وقال رئيس فريق المحققين آي ميد مانغكو باستيكا إن الشرطة تعتقد أن أحد المعتقلين قاد سيارة الفان المفخخة إلى المنتجع الذي استهدفته الانفجارات.

وأضاف أن المشتبه به يدعى علي إمرون الشقيق الأصغر لأمروزي أول مشتبه به يعتقل بعد الحادث. وكشف باستيكا عن المعتقل الآخر ويدعى موباروك حيث يعتقد أنه عضو في المجموعة التي نفذت الهجوم.

وأوضح أن موباروك متورط في عملية سطو على محل ذهب غربي جافا لتمويل الهجوم. كما أنه تلقى حوالات مالية من مشتبه به آخر في الهجوم هو إمام سامودرا الذي يعتقد أنه تولى عملية التنسيق الميداني للهجوم.

واعتقلت الشرطة الإندونيسية أكثر من عشرين شخصا للاشتباه بصلتهم بتفجيرات بالي، في حين لازالت تطارد تسعة آخرين مدرجين على قائمة المطلوبين. ومن المتوقع أن يمثل بعض المتهمين في الهجوم أمام المحكمة الشهر المقبل، وفي حال إدانة أي منهم فإنه سيواجه عقوبة الإعدام وفق قانون مكافحة الإرهاب الجديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة