بوش: الوضع تحسن في العراق بعد مغادرة سانشيز   
الخميس 1428/10/7 هـ - الموافق 18/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:26 (مكة المكرمة)، 23:26 (غرينتش)

سانشيز وجه انتقادات لاذعة لإستراتيجية بوش في العراق (الفرنسية-أرشيف)

قلل الرئيس الأميركي جورج بوش من انتقادات الجنرال المتقاعد ريكاردو سانشيز للإستراتيجية الأميركية في العراق، معتبرا أن الوضع شهد تغييرا كبيرا منذ أن ترك سانشيز قيادة القوات في هذا البلد.

وقال بوش -في مؤتمر صحفي في واشنطن- إنه لا يقلل من أهمية ما فعله سانشيز في العراق، "لكن الوضع الأمني والاقتصادي في هذا البلد تحسن كثيرا منذ أن غادره"، معربا عن ارتياحه لـ"مستوى التقدم الذي تم إحرازه هناك".

وكان الجنرال سانشيز -الذي تقاعد من منصبه في يوليو/تموز عام 2004- وجه انتقادات لاذعة للإدارة الأميركية وصف فيها القادة السياسيين بعدم الكفاءة والفساد وقال عن الحرب في العراق إنها "كابوس لا نهاية له".

وفي المؤتمر الصحفي نفسه تطرق بوش إلى الشركات الأمنية الخاصة التي تصاعد الجدل بشأن دورها إثر مقتل 17 مدنيا عراقيا بأيدي عناصر بلاك ووتر في ساحة النسور ببغداد، ممتدحا أداء هذه الشركة وقال "إنها تقدم تضحيات كبيرة وتقوم بخدمة ذات قيمة عالية وتحمي أرواح الناس".

وتطلب الحكومة العراقية رحيل هذه الشركة في حين تنتظر الإدارة الأميركية نتائج تحقيقات بشأن حادث بغداد. وقال بوش إن العديد من التحقيقات تجرى في العراق وغيره لمعرفة ما إن كان حصل انتهاك لقواعد الاشتباك أم لا.

وردا على سؤال عن مفهومه للتعذيب في الوقت الذي يشتبه فيه بتورط الولايات المتحدة في ممارسات عنيفة في عمليات الاستجواب، قال بوش إن هذا محدد في القانون الأميركي وبلاده لا تمارس التعذيب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة