قتلى بقصف النظام لحلب وحي القابون بدمشق   
السبت 1435/8/17 هـ - الموافق 14/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:27 (مكة المكرمة)، 3:27 (غرينتش)

سقط عدد من القتلى والجرحى في قصف القوات النظامية السورية لحي القابون في العاصمة دمشق وحي باب النيرب في مدينة حلب (شمال)، وذلك بينما تواصلت الاشتباكات بين كتائب المعارضة السورية وقوات النظام بريف حمص واللاذقية ومناطق أخرى من البلاد سقط فيها عدد من القتلى.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن تسعة أشخاص قتلوا وجرح العشرات جراء قصف تعرض له حي القابون في دمشق. وأوضحت الهيئة أن قوات النظام قصفت الحي بالمدفعية وقذائف الهاون، كما قصفت حي جوبر المجاور.

وفي حلب قتل وجرح عدد من الأشخاص جراء قصف بالطائرات على حي باب النيرب. وقالت لجان التنسيق المحلية إن ستة أشخاص قتلوا في قصف على أحد أحياء المدينة. أما في ريف المحافظة فقد قصف سلاح الجوي بلدتي مارع والأتارب.

في غضون ذلك تواصلت الاشتباكات بين كتائب المعارضة السورية وقوات النظام بريف حمص واللاذقية حيث قُتل خمسة من المواطنين بينهم طفل واثنان من قوات المعارضة وعشرة من قوات النظام، بالإضافة إلى عدد من الجرحى.

الدمار بمدينة مارع بريف حلب جراء البراميل المتفجرة (نشطاء)
واستمر القتال بين الجانبين في ريف حمص على جبهات أم شرشوح والثورة وتسنين، مما أدى إلى مقتل أربعة عناصر من قوات النظام وأسر عنصرين آخرين وتدمير عربة عسكرية، وتزامن ذلك مع قصف بالقنابل الفراغية على قرية أم شرشوح.

وفي ريف حمص أيضا، قصفت قوات النظام اليوم مدن وبلدات تلبيسة والرستن والحولة وغرناطة والغنطو بالمدفعية، مما أسفر عن مقتل أربعة مواطنين بينهم طفل، كما قصفت بالهاون والمدفعية حي الوعر بمدينة حمص مما تسبب باستشهاد شخص وجرح آخرين. في حين استهدف الطيران الحربي قرية دير فول.

تطورات باللاذقية
واستعادت قوات المعارضة السورية موقعا في جبل التركمان بريف اللاذقية واستمرت في التصدي لمحاولة اقتحام جبل الأكراد بالمنطقة.

كما استعادت كتائب المعارضة ظهر أمس الجمعة سيطرتها على أحد التلال المحيطة بالمرصد 45 في جبل التركمان بريف اللاذقية أيضا بعد استيلاء مليشيا جيش الدفاع الوطني -تابعة للنظام- عليها فجر اليوم.

وأفادت شبكة "مسار برس" بأن الاشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مقتل ستة عناصر من جيش الدفاع، في حين قتل عنصران من المعارضة وجُرح آخرون.

في السياق استهدف الثوار تجمعات لمليشيا جيش الدفاع في قريتي السمرا ومشقيتا بصواريخ "غراد"، وتزامن ذلك مع اشتباكات بين الطرفين في قرية السمرا ومحيط جبل تشالما سقط فيها عنصر من المليشيا.

تراجع النظام
كما تصدى الثوار للمحاولة الأخيرة للتسلل إلى قرى جبل الأكراد من جهة قمة النبي يونس، مما أدى إلى سقوط جرحى منها، وتراجع المليشيا إلى مواقعها.

يشار إلى أن منطقة قرى جبل الأكراد بريف اللاذقية تشهد معارك بين كتائب المعارضة المسلحة وجيش الدفاع التي تحاول اقتحام قرى الجبل من محاور متعددة، ولا سيما من جهة قرية الجلطة.

وكان الطيران الحربي السوري قد شن غارات جوية في وقت سابق من اليوم على ريف دمشق وحلب، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين، في حين قتل عدد من جنود النظام في اشتباكات مع كتائب المعارضة بمناطق متفرقة من البلاد.

فقد أسفرت غارة شنتها طائرات النظام على حلب عن إصابة مدنيين بجراح، معظمهم من النساء والأطفال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة