التشريعي يجتمع لمنح الثقة لحكومة قريع   
الخميس 1424/8/13 هـ - الموافق 9/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قريع يؤدي اليمين أمام عرفات رئيسا للحكومة الفلسطينية المؤقتة الجديدة (الفرنسية)

عقد المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم جلسة خاصة للتصويت على الثقة بحكومة الطوارئ الفلسطينية الجديدة.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن المجلس يجتمع بمقر الرئاسة حيث سيلقي رئيس الوزراء أحمد قريع كلمة خاصة. ومن المتوقع أن يفعل الرئيس ياسر عرفات الشيء ذاته.

وأشار المراسل إلى أنه من المقرر أن ينتقل أعضاء المجلس التشريعي بعد ذلك إلى مقر المجلس من أجل منح الثقة لحكومة قريع، مشيرا إلى أنه رغم الانتقادات التي وجهت للحكومة لأنها حكومة طوارئ، فإن أعضاء المجلس يتحدثون الآن عن حكومة عادية ستتوسع وتتمدد وستكون قادرة على تحمل هموم الأمن والإصلاحات والتنمية.

وأوضح المراسل أنه لا يوجد أي تغيير في برنامج الحكومة الذي يركز على تأكيد سيادة القانون ومواصلة الإصلاحات وضبط النفس ومحاولة الوصول إلى وقف متبادل لإطلاق النار وإقناع الفصائل الفلسطينية بذلك والحصول على ضمانات بالتزام إسرائيل التي تذهب بتصرفاتها نحو مزيد من التصعيد.

وفيما يتعلق بتشكيلة الحكومة ذكر المراسل أنه لم يطرأ عليها أي تغيير، وأنها مازالت حكومة الحزب الواحد (فتح).

كما يجري قريع اتصالات في مقر الحكومة برام الله مع وزرائه بشأن برنامج الحكومة الذي سيقره المجلس غدا. وقالت مصادر فلسطينية إن قرار قريع عرض حكومته على المجلس التشريعي جاء بهدف نفي صفة حكومة الطوارئ عليها بسبب معارضة حركة فتح لحكومة لا تحظى بثقة المجلس.

مواطن فلسطيني يفرغ حقيبته عند حاجز أمني فرضه جيش الاحتلال داخل الأراضي الفلسطينية (الفرنسية)
تطورات ميدانية

وعلى الصعيد الميداني اعتقلت قوات الاحتلال 15 مواطنا فلسطينيا خلال عمليات دهم قامت بها الليلة الماضية في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية. وقد تركزت حملة الاعتقالات بشكل خاص في منطقة جنين حيث اعتقلت سبعة من نشطاء حركة الجهاد الإسلامي.

كما عزز الجيش الإسرائيلي قواته في كافة أرجاء الضفة الغربية وقطاع غزة، وحاصر جامعة بير زيت شمالي رام الله ومنع الطلاب والأساتذة بمن فيهم رئيس الجامعة الدكتور حنا ناصر من دخولها.

وقبيل الاحتفالات اليهودية بعيد "المظلة" اليهودي الذي يبدأ مساء الجمعة ويستمر حتى 22 من الشهر الجاري، مددت سلطات الاحتلال إجراءات الإغلاق التام للضفة الغربية وقطاع غزة إلى أجل غير مسمى وأبقت على حواجز الطرق التي تقسم قطاع غزة إلى أربعة أقسام.

طفل فلسطيني في مخيم ببيت لحم يرمي دبابة إسرائيلية بالحجارة (الفرنسية)
وقال بيان لمجلس الوزراء إن وزير الدفاع شاؤول موفاز أبلغ الوزراء بأنه أمر بإرسال تعزيزات فورية من القوات الإسرائيلية النظامية أو الاحتياط إلى الضفة الغربية وقطاع غزة، مشيرا إلى أنه سيتم البحث في استدعاء المزيد من الاحتياط.

وأشار مراسل الجزيرة في فلسطين إلى أن الوضع في المناطق الفلسطينية أصبح في الساعات الأخيرة أكثر صعوبة، وذلك مع اجتياح قوات الاحتلال لمخيم عين الماء وقيامها بعمليات دهم وتجميع الرجال في مختلف الأراضي المحتلة حيث عادت عمليات الاجتياح لرفح وجنوب قطاع غزة.

ومن جهتها ما زالت جنين تحت الحظر المتواصل، وذكر المراسل إلى أن عدد المعتقلين بلغ 65 شخصا وأن قوات الاحتلال تحاصر كافة مناطق الأراضي المحتلة، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن تصعد القوات الإسرائيلية إجراءاتها بحجة عيد المظلة.

وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية أكدت إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين بجروح مساء أمس في هجوم شنه مقاومون فلسطينيون في قرية حوارة جنوب مدينة نابلس. وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال شرعت بالبحث عن المهاجمين الذين نجحوا في الانسحاب من مكان الهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة