نيويورك تايمز.. المالكي وصراع النفوذ في العراق   
السبت 29/12/1429 هـ - الموافق 27/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:33 (مكة المكرمة)، 22:33 (غرينتش)

أحد النواب العراقيين اتهم المالكي بأنه تحول من رئيس وزراء ديمقراطي إلى دكتاتور (الفرنسية-أرشيف)

أوردت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا عن التجاذبات السياسية الحالية بالعراق قالت فيه إنه مع اقتراب انتخابات المحافظات التي ستجرى في العراق بحلول نهاية يناير/كانون الثاني القادم يبدو أن هذا البلد تنخره التوترات السياسية فيما يمكن أن يشبه بالدراما الشكسبيرية أكثر من الديمقراطية الوليدة.

ووصفت الصحيفة الجو السياسي العام فقالت إن هناك حديثا عن محاولة انقلاب على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، كما استقال رئيس البرلمان العراقي بصورة مفاجئة, مصدرا اتهامات غاضبة وهو يترك منصبه, وتزامن ذلك مع اعتقالات واسعة لأشخاص في بغداد وديالى بدعوى أنهم كانوا يخططون لمؤامرة ضد الحكومة.

لكنها لاحظت أن هذا السيل من الاتهامات والأقاويل ليس سوى لعبة سياسية تحاول فيها كل الفصائل -سواء داخل الحكومة أو خارجها- مع تراجع النفوذ الأميركي كسب المزيد من النفوذ على الساحة العراقية.

وتنبأت الصحيفة بأن تؤدي الانتخابات العراقية القادمة إلى البدء في إعادة رسم الخارطة السياسية العراقية, مشيرة إلى أن الصراع الحقيقي هو بشأن هوية البلد أي مدى سيطرة الحكومة في بغداد على المحافظات ومدى حكم المحافظات لنفسها وكذلك بشأن من سيمسك زمام الأمور ومن سيكون عليه أن يتنحى؟

وذكرت أن المسؤولين الأميركيين يكررون أن الوضع في العراق لا يزال "هشا", مشيرة إلى أن ذلك أمر جلي خاصة على الساحة السياسية.

وقالت إن هناك إجماعا في الطيف السياسي العراقي على خيبة الأمل من المالكي الذي أقدم على الاعتقالات الآنفة الذكر واستخدم شيوخ القبائل في المحافظات لتشييد قواعد شخصية.

ونقلت في هذا الإطار عن عضو البرلمان العراقي عمر عبد الستار قوله إن "المالكي احتكر كل القرارات السياسية والأمنية والاقتصادية لنفسه", مشيرا إلى أن ما يقوم به رئيس الوزراء العراقي هو "مجرد تحول من رئيس وزراء ديمقراطي إلى دكتاتور".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة