ميغاواتي تدعو الجيش الإندونيسي لاحترام حقوق الانسان   
الجمعة 1422/7/18 هـ - الموافق 5/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ميغاواتي أثناء حضورها الاحتفال بيوم الجيش

حثت رئيسة إندونيسيا ميغاواتي سوكارنو بوتري الجيش على تجنب التدخل في الشؤون السياسية والتفرغ لمهام الدفاع عن الوطن. كما دعته إلى ضمان احترام حقوق الإنسان في أي عملية عسكرية يقوم بها والعمل على تحسين صورته في هذا الصدد.

وشددت ميغاواتي في احتفال يوم القوات المسلحة على ضرورة تضافر الجهود لمواجهة عدد من التحديات الداخلية والخارجية مشيرة إلى العنف المتفشي في بعض الأقاليم. وتواجه إندونيسيا صراعا طائفيا في جزر الملوك ومطالب بالاستقلال تقودها جماعات مسلحة في آتشه و إيريان جايا.

وأكدت الرئيسة الإندونيسية أنه يجب استيعاب الجيش للقوانين الدولية الخاصة بحقوق الإنسان. وقد لعب الجيش دورا رئيسيا في تولي ميغاواتي للسلطة خلفا للرئيس المخلوع عبد الرحمن واحد. وفي موضوع آخر نفى أحد القيادات بالجيش الإندونيسي مسؤوليته عن أحداث العنف في تيمور الشرقية، وذلك بعد صدور حكم عن محكمة أميركية بإدانته وتغريمه مبلغ 66 مليون دولار للضحايا. وأكد اللواء جوني لومنتانغ أنه لم يتورط أثناء عمله نائبا لقائد الجيش في الإقليم قبل استقلاله عن إندونيسيا.

وقال وزير الخارجية الإندونيسي حسن ويراودا إن حكم المحكمة الأميركية يعد "رمزيا" ويجب تجاهله. وقد اتهمت محكمة فدرالية أميركية لومنتانغ بارتكاب جرائم ضد الإنسانية ضد مواطني الإقليم عقب تصويت أغلبيته لصالح الاستقلال عن إندونيسيا في أغسطس/ آب عام 1999. وكانت مجموعة من مواطني تيمور الشرقية ممن تعرضوا للعنف قد رفعوا القضية أمام المحكمة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة