اشتباكات بين تنظيم الدولة والنصرة تمتد إلى لبنان   
الثلاثاء 21/6/1437 هـ - الموافق 29/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)

توسعت المواجهات بين تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة من القلمون الغربي بريف دمشق إلى محيط عرسال ورأس بعلبك شمالي لبنان، وأسفرت عن قتلى من الطرفين.

وقال تنظيم الدولة إنه قتل أكثر من عشرة من جبهة النصرة خلال تصديه الاثنين لهجوم شنته الجبهة على مواقع التنظيم في القلمون الغربي، بريف دمشق.

من جهتها، قالت مصادر محلية للجزيرة إن سبعة من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا وجرح آخرون في المواجهات، وأكدت أن الاشتباكات التي بدأت الأحد لا تزال مستمرة في المنطقة. وتحدث مصدر أمني لبناني عن مقتل 18 من جبهة النصرة وأسر ستة آخرين، مقابل مصرع 14 من تنظيم الدولة.

وبدأ القتال بين الطرفين في بلدة الجراجير السورية بالقلمون الغربي القريبة من الحدود اللبنانية، قبل أن ينتقل إلى محيط مدينة عرسال ورأس بعلبك.

وقالت الوكالة اللبنانية للإعلام إن اشتباكات بين الطرفين تدور في جرود عرسال ورأس بعلبك في البقاع الشمالي بلبنان، وأضافت أن أسلحة ثقيلة استُخدمت في المواجهات، وتحدثت عن سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى من الطرفين.

وأضافت أن تنظيم الدولة شن منذ ساعات الصباح الأولى هجوما على مواقع جبهة النصرة في جرود عرسال ورأس بعلبك، وقام مقاتلوه بتصفية عناصر من جبهة النصرة بينهم قادة ميدانيون. ووفقا للمصدر نفسه، فإن جبهة النصرة شنت هجوما مضادا بقيادة أبو مالك التلي لاستعادة مواقع خسرتها في مسرح المواجهات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة