التقرير الذي أغضب أميركا   
الثلاثاء 1426/3/4 هـ - الموافق 12/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:49 (مكة المكرمة)، 12:49 (غرينتش)

قالت صحيفة لومانيتي الفرنسية إن ممثلي الولايات المتحدة ثاروا غضبا على جان زيغلر السويسري وطالبوا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بإقالته بسبب التقرير الذي قدمه عن "الحق في الغذاء" أمام لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

 

وقد قدم زيغلر تقريره الخاص أمام هذه اللجنة في دورتها الـ61، وأبدى فيه انشغاله بسبب الأرقام المخيفة التي وصل إليها حيث إن 852 مليون شخص يعانون سوء تغذية خطير.

 

وأوضح أنه من غير المقبول أن يموت ستة ملايين من الأطفال سنويا بسبب أمراض متعلقة بسوء التغذية، في حين وصل العالم إلى حد من الثراء لم يصله من قبل، وهو ينتج من الغذاء أكثر من حاجة سكانه.

 

وقد أظهر زيغلر استياءه من انتهاك حق الإنسان في الحصول على  الغذاء في العالم كله، كما أبدى اهتمامه خاصة بالوضع الخطر في دارفور وكوريا الشمالية والعراق والأراضي المحتلة بفلسطين، منبها إلى مسؤولية الدول الغنية بهذا الشأن.

 

غير أن ما أثار الأميركيين في التقرير لم يكن ضخامة الأرقام واتساع نطاق الجوع ولا خطر الأوضاع حسب الصحيفة، وإنما هو تصنيف العراق في هذا الإطار والإشارة إلى خطورة الوضع الغذائي فيه.

 

وتقول الصحيفة إن التقرير سجل زيادة 100 ألف وفاة بين العراقيين عما كان محتملا لو لم يتم اجتياح هذا البلد. ونبه التقرير إلى أنه بالرغم من أن معظم هذه الوفيات كان بسبب العنف فإن قسما كبيرا منها ناتج عن الصعوبة المتزايدة في ظروف العيش، مضيفا أن ربع أطفال العراق يعانون من سوء التغذية المزمن.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الأميركيين الذين اتهموا زيغلر بسبب هذا التقرير، بأنه يقدم آراءه باعتبارها حقائق طالبوا أنان بإقالته. ولم تكن هذه المرة الأولى التي تطالب فيها جهات غاضبة بإقالة هذا السويسري حسب ما قالت الصحيفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة