مروحيات أباتشي تقصف طولكرم والدبابات تهاجم البيرة   
الأحد 1422/6/6 هـ - الموافق 26/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أفراد من الشرطة الفلسطينية وسط الدمار الذي لحق بمقر قيادة الشرطة في غزة إثر قصفه بطائرات إف 16

ـــــــــــــــــــــــ
زياد أبو زياد يدعو الحكومة الإسرائيلية لبدء مفاوضات
لوقف تدهور الأوضاع
ـــــــــــــــــــــــ

عشراوي: بوش يتصرف وكأنه ناطق إعلامي
لرئيس الوزراء الإسرائيلي
ـــــــــــــــــــــــ
مبارك: شارون لا يعرف سوى العنف والحرب وهذا لن يحقق الأمن الذي وعد به الشعب الإسرائيلي
ـــــــــــــــــــــــ

قصفت مروحيات إسرائيلية من طراز أباتشي الأميركية مقرا للشرطة الفلسطينية في مدينة طولكرم. كما أصيب أربعة فلسطينين في قصف إسرائيلي بالدبابات لمدينة البيرة قرب رام الله بالضفة الغربية. وقد تبنت كتائب شهداء الأقصى عملية قتل مستوطن إسرائيلي برصاص مسلحين فلسطينيين قرب مستوطنة ماغال شمالي إسرائيل.

فقد أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين أن اشتباكات عنيفة اندلعت في البيرة إثر قيام دبابات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مواقع تابعة للأمن الفلسطيني. وأضافت أن الدبابات قصفت ثلاثة مواقع ثم دارت اشتباكات عنيفة استمرت لوقت قصير وانسحبت بعدها دبابات الاحتلال لمواقعها السابقة في محيط مستوطنة بساغوت بالقرب من رام الله في الضفة الغربية. وأصيب أربعة فلسطينيين -كلهم مدنيون- بجروح خلال القصف حالة أحدهم خطرة.

مقاتلان فلسطينيان في وضع الاستعداد للتصدي لتوغل القوات الإسرائيلية في مخيم رفح بغزة
وفي بيان رسمي تبنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح قتل مستوطن إسرائيلي في هجوم بالرصاص على سيارته بالقرب من مستوطنة ماغال الواقعة بالقرب من الخط الفاصل بين إسرائيل والضفة الغربية. وقتل الإسرائيلي الذي كان داخل سيارته بالقرب من قرية زيتا الفلسطينية المشمولة بالحكم الذاتي. والهجوم هو الثاني خلال أقل من 24 ساعة حيث قتل أمس مستوطنان إسرائيليان وأصيب ثلاثة آخرون -أحدهم جروحه بالغة- في هجوم فلسطيني على الطريق المحوري الذي يصل القدس ببلدة مودعين الإسرائيلية القريبة من تل أبيب.

في غضون ذلك أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن عبوة انفجرت دون وقوع ضحايا في محيط الحي اليهودي الاستيطاني في الخليل جنوبي الضفة الغربية. ونشر جيش الاحتلال خبراء المفرقعات في جميع أرجاء المنقطة للبحث عن عبوات أخرى.

رجلا أمن فلسطينيان يتفقدان آثار الدمار الذي لحق بمركز أمني في سلفيت بالضفة الغربية إثر القصف الإسرائيلي
وكانت مقاتلات إسرائيلية من طراز إف 16 وإف 15 أميركية الصنع قد شنت غارات عنيفة على مراكز للشرطة والمخابرات الفلسطينية في غزة ودير البلح وسلفيت بالضفة الغربية، وذلك بعد ساعات من سلسلة هجمات برية في غزة استشهد فيها فلسطينيان وجرح خمسة آخرون.

وذكر مراسل للجزيرة في فلسطين أن المقر الرئيسي للاستخبارات العسكرية الفلسطينية في دير البلح دمر تماما إثر قيام طائرات حربية إسرائيلية من طراز إف 16 بقصفه فجر اليوم, كما قصفت الطائرات الإسرائيلية مقر قيادة الشرطة الفلسطينية في مدينة غزة. وقال إنه شاهد صواريخ يبلغ طول الواحد منها حوالي أربعة أمتار استخدمت في قصف مبان في مدينة عرفات للشرطة. وأضاف أن هناك مباني من أربعة طوابق سوتها الصواريخ الإسرائيلية بالأرض.

دعوة فلسطينية للتفاوض
في غضون ذلك دعا الوزير الفلسطيني المكلف ملف القدس زياد أبو زياد الحكومة الإسرائيلية إلى استئناف الحوار مع الفلسطينيين لدراسة سبل وقف التدهور المستمر والخطير في الأراضي الفلسطينية. وقال في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية "يجب على الطرفين اتخاذ إجراءات متبادلة ترمي إلى تقليص حدة التوتر تدريجيا".

وشدد على أن إصرار إسرائيل على ربط استئناف المفاوضات بوقف العنف التام أمر غير ممكن. واعتبر أبو زياد أيضا أن اللقاء المرتقب بين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ووزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز مازال مطروحا.

نايف حواتمة
تصريحات لحواتمة
من جهته أكد الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة أن الجبهة ستواصل أعمال المقاومة ضد إسرائيل بعد العملية الجريئة التي نفذتها أمس وأدت لمقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وجرح سبعة آخرين. وقال حواتمة في تصريحات لوكالة رويترز للأنباء إن "المقاومة هي الرد العملي والواقعي على إرهاب السفاح شارون وحكومة الائتلاف الصهيونية وإرهاب الدولة المنظم".

وطالب حواتمة جميع القوى الفلسطينية بتعزيز وحدتها الميدانية داخل الأراضي المحتلة وفي الشتات. كما حث الدول العربية على تطوير دعمها السياسي والمالي للانتفاضة لانتزاع حق شرعية الانتفاضة والمقاومة حتى تحقيق الحرية والاستقلال للشعب الفلسطيني ودحر المستوطنين وقوات الاحتلال الصهيوني.

حنان عشراوي
عشراوي تنتقد بوش
وتوالت ردود الفعل الفلسطينية الغاضبة تجاه تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش التي طالب فيها الفلسطينيين بوقف ما أسماه بالعنف. وانتقدت المفوضة الإعلامية لجامعة الدول العربية حنان عشراوي الرئيس بوش وقالت إنه "يتصرف وكأنه ناطق إعلامي لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون".

وقالت عشراوي في مؤتمر صحفي عقدته في المركز الإعلامي في مدينة البيرة "لأول مرة في التاريخ نرى رئيس دولة عظمى يكرر بشكل تلقائي الخطاب الإسرائيلي".

وأضافت "نود أن نذكر بأن الولايات المتحدة الأميركية هي التي أطلقت عملية السلام وهي التي عينت نفسها راعية لعملية السلام وحسب هذه التصريحات فإن هناك إلغاء لهذا الدور وتدخلا سياسيا خطيرا لتشجيع إسرائيل على سياستها العدوانية". وأشارت إلى أن التصريحات الأميركية محاولة لمحاصرة عملية السلام وهي أيضا محاولة لمنع تدخل دولي سواء على صعيد الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي.

حسني مبارك
تصريحات مبارك
وفي السياق ذاته أعلن الرئيس المصري أن الوفد المصري الذي زار واشنطن مؤخرا أكد للإدارة الأميركية أهمية تجاوز مرحلة وقف النار والدخول في مفاوضات سياسية وأكد مبارك في لقاء مع شباب الجماعات المصرية أن لدى الولايات المتحدة القدرة على الحسم ووقف العنف.

واعتبر الرئيس المصري أن الرئيس عرفات لا يستطيع حاليا وقف العنف في ظل الحصار المفروض والقصف المستمر للأراضي الفلسطينية. وأضاف قائلا "علينا أن نرى الصورة واضحة فهناك أخطاء في السياسة الإسرائيلية وشارون لا يعرف سياسة ولا يعرف سوى العنف والحرب وهذا لن يحقق الأمن الذي وعد به الشعب الإسرائيلي". وطالب مبارك شارون باتخاذ خطوة فورية لفك الحصار حتى تبدأ المفاوضات.
وذكر أن الجانب الفلسطيني كان على استعداد لتقديم تنازلات خلال محادثات كامب ديفيد للتوصل إلى السلام. وقال مبارك إن عرفات كان مستعدا لأن يترك للإسرائيليين حائط المبكى والحي اليهودي ويحتفظ بكل من الحي المسيحي والإسلامي والأرمني ولكن لضيق الوقت لم يتم التوصل إلى اتفاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة