جيش الفلبين يتكبد 11 قتيلا في هجوم على مقاتلي أبو سياف   
السبت 1423/8/5 هـ - الموافق 12/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعزيزات للجيش الفلبيني في جولو (أرشيف)
أعلنت مصادر عسكرية فلبينية اليوم السبت أن 11جنديا قتلوا وجرح 25 شخصا خلال اشتباكات مع عناصر جماعة أبو سياف وحلفائهم في جزيرة جولو جنوبي الفلبين. وأوضحت المصادر أن الاشتباكات تلت هجوما للجيش الفلبيني على مواقع لمقاتلي الجماعة الذين تحصنوا في المنطقة.

وأعلنت مصادر في وزارة الدفاع الفلبينية أن الجيش يواصل بدعم من الطائرات الحربية والمروحيات هجومه على مقاتلي أبو سياف في جولو خاصة في مناطق الغابات.

ويشارك في الهجوم خمسة آلاف جندي فلبيني في إطار خطة للحكومة للقضاء على مقاتلي أبو سياف في معاقلهم الرئيسية بجزر جنوبي الفلبين. ويهدف الهجوم إلى الإفراج عن أربعة فلبينين وثلاثة بحارة إندونيسيين اختطفتهم الجماعة ونقلتهم إلى بلدة باتيكول القريبة.

وأعلن القائد العسكري الفلبيني في جولو أن الجيش خاض معركة عنيفة مع مقاتلي أبو سياف في بلدة باتيكول، مشيرا إلى تواصل العمليات العسكرية للقضاء على المقاتلين في هذه المنطقة. وأضاف أن القوات الحكومية تسعى لتحديد موقع بقية الرهائن المحتجزين لدى الجماعة لتحريرهم.

وبحسب أجهزة الاستخبارات, فإن حوالي 400 مقاتل من الجماعة يتمركزون في مدينة باتيكول ويقاومون هجمات الجيش الفلبيني بشراسة. وأعلن سكان فروا من المدينة أنهم رأوا عددا كبيرا من جثث الجنود الممددة في شوارع باتيكول إضافة إلى مقاتلين جرحى.

وفي سياق متصل وصل أكثر من 200 جندي أميركي إلى قاعدة عسكرية أميركية سابقة شمالي الفلبين استعدادا للقيام بمناورات مشتركة مع الجيش الفلبيني. وستبدأ المناورات بعد غد بمشاركة حوالي 600 عنصر من مشاة البحرية الأميركية تدعمهم مروحيات من طراز تشاينوك وإف 18.

وأعلن مصدر عسكري فلبيني أن المناورات سوف تستمر حتى 26 أكتوبر/تشرين الأول الجاري. وتجري التدريبات في ثلاثة مواقع رئيسية هي قاعدة كلارك العسكرية الأميركية السابقة، وقاعدة لقوات الاحتياط شمالي الفلبين، وأخرى للقوات البحرية الأميركية قرب العاصمة مانيلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة