تعز القديمة.. الرسوليون مرّوا من هنا   
الجمعة 10/10/1434 هـ - الموافق 16/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:57 (مكة المكرمة)، 8:57 (غرينتش)
المدرسة الأشرفية من أهم المعالم الأثرية في مدينة تعز القديمة باليمن (الجزيرة)
عبد الغني المقرمي-تعز
 
تأخذك مدينة تعز بشقها القديم (270 كم جنوب صنعاء) إلى العصور الخوالي شجنا مستعادا، تستثير كوامنه ذاكرة مكان يكتظ بعشرات الشواهد التاريخية شيدها عظماء مروا من هنا ذات نهضة، ولا يزالون يملؤون المكان هيبة وحضورا.
 
يحدثونك بلغة التاريخ عن ذلك العهد الرسولي الذي مثل استثناء لافتا في تاريخ اليمن الوسيط حيث كانت تعز حاضرة اليمن الأولى تفوح مجدا وعلما وعمرانا.
 
نشأت الدولة الرسولية في النصف الثاني من القرن السابع الهجري، على يد مؤسسها عمر بن رسول الذي قدِم اليمن مع الحملة الأيوبية من مصر، ثم جعله الأيوبيون واليا لهم على اليمن، فلم يلبث أن أعلنها دولة مستقلة.
 
واجهت عند نشأتها حروبا مناوئة، لكنها تجاوزتها وخاصة في عهد ملكها الثاني المظفر يوسف بن عمر الرسولي الذي وسّع رقعة الدولة وضم إليها عددا من المناطق الشمالية والتهامية، وعدن وحضرموت، ووصل إلى مدينة (ظفار الحبوضي)، فاستتبت الأمور وتحققت نهضة عمرانية وحراك علمي ظل من أبرز معالم الدولة الرسولية حتى سقوطها عام 858 هـ.

عادل الطليسي: المدرسة المعتبية تعاني من إهمال كبير شأنها شأن المعالم التاريخية الأخرى باليمن (الجزيرة)
دولة المدارس والعلماء
كان بناء المدارس الشغل الشاغل للملوك والأمراء الرسوليين، فليس ثمة ملك إلا وبنى مدرسة أو أكثر، وقد ذكر المؤرخ عبد الله بن محمد الحبْشي في كتابه "حياة الأدب اليمني" أن عدد المدارس الرسولية بلغ 49 مدرسة، بينما يرى المؤرخ إسماعيل الأكوع في كتابه "المدارس الإسلامية في اليمن"، أن عددها كان 137 مدرسة.
 
وتجدر الإشارة إلى أن هذه المدارس انتشرت فيما كان يعرف بـ(اليمن الأسفل)، ويُقصد به عدن وتعز والجند وجبلة وزبيد، بينما خلت منها مناطق الشمال التي كانت محل صراع بين الرسوليين والأئمة الزيديين.
 
واستقدم إلى هذه المدارس كبار العلماء من داخل اليمن وخارجها، حيث وجدوا من الملوك حفاوة وتشجيعا، ومن العلماء الذين قدموا اليمن في هذه الفترة ابن حجر العسقلاني والمؤرخ الفاسي، والفيروز أبادي صاحب "القاموس المحيط" الذي لا يزال قبره ماثلا حتى اليوم في مدينة زبيد.
 
ويرى الدكتور سفيان عثمان -الحاصل على الدكتوراه في تاريخ الدولة الرسولية- في تصريح للجزيرة نت أن الرسوليين غلَّبوا بناء المدارس والمساجد على القلاع والحصون لسببين اثنين: كامتداد لما بدأه الأيوبيون الذين رأوا أن أنجح وسيلة لمقارعة المد الإسماعيلي الذي كان مسيطرا على مناطق كثيرة من اليمن هو تدريس مذاهب السنة، بينما يتمثل السبب الثاني في أن الملوك الرسوليين كانوا علماء وأدباء بل ومؤلفين في التاريخ والأنساب والطب والمساحة ولديهم في ذلك مؤلفات كثيرة ومشهورة.
 
مدينة تعز عاصمة الرسوليين لم يبق فيها من هذه الآثار الجميلة غير قباب متناثرة هنا وهناك، وثلاثة معالم أخرى يزحف إليها الخراب وسط صمت مخيف هي: جامع الملك المظفر، والمدرسة الأشرفية، والمدرسة المعتبية.
 
جامع الملك المظفر يستوقف الزائر إلى تعز بقبابه الباذخة البيضاء لكن إحداها تعاني من تصدعات وتوشك على السقوط (الجزيرة)
في حضرة المظفر
يستوقفك جامع الملك المظفر بتعز (بني عام 650هـ) بقبابه البيضاء الباذخة، التي تصل إلى 28 قبة، ثلاث منها كبيرة تتصدر الواجهة القبلية للمسجد، والبقية تتوزعها مساحة شاسعة تضم الحمامات المرفقة، وأقساما أخرى.

ويقول مسؤول الجامع عصام الدهي للجزيرة نت إن ترميمات تجرى حاليا على المسجد من قبل صندوق التنمية لكنها غير كافية، مشيرا إلى أن إحدى القباب الثلاث الكبيرة تعاني تصدعات عميقة وتوشك على السقوط.

ويستعيد الدهي حادثة سقوط منارة المسجد في خمسينيات القرن الماضي، متمتما بلغة أقرب إلى الشكوى "ما أشبه الليلة بالبارحة"، مؤكدا أن سقوط القبة مسألة وقت. ويقول إن المدرسة الملحقة بالجامع عثر عليها عام 2006 تحت الجامع بعد أن ظلت مدفونة لقرون.

ومثلما اكتشفت المدرسة المظفرية صدفة تحت جامع المظفر، اكتشفت المقبرة الملكية في الأشرفية عام 2006 صدفة أيضا، بعد أن ظلت مجهولة لقرون.

المدرسة المعتبية بنتها الأميرة زوجة الملك الأشرف "جهة الطواشي معتب بنت عبد الله" (الجزيرة)

بين الأشرف وحرمه
حين بنى الملك الأشرف "إسماعيل بن العباس الرسولي" مدرسته "الأشرفية" في مدينة تعز، بنت زوجته الأميرة "جهة الطواشي معتب بنت عبد الله" مدرستها "المعتبية"، ومثلما اتحدت المدرستان ميلادا وهدفا اتحدتا اليوم مآلا محزنا.

فالمدرستان تعانيان اليوم من تشققات وتصدعات، غير أن الأشرفية أحسن حالا، فثمة ترميمات يقوم بها فريق إيطالي حسب إفادة المديرة العامة للآثار في تعز الأستاذة بشرى الخليدي للجزيرة نت بتمويل من صندوق التنمية، وتؤكد أن كل المعالم التاريخية في تعز واجهت في المرحلة الماضية إهمالا متعمدا.

فصول الأشرفية الثمانية التي تحتل قسما من الدور الأرضي، بجانب المقبرة المكتشفة تستخدم الآن كمخزن بحسب إفادة قيم المدرسة عبد الله البريهي للجزيرة، ويحتاج المسجد في الدور الثاني إلى مرافق صحية حديثة، فلا تزال الحمامات التي بنيت بطريقة بدائية تستخدم حتى اليوم بدلا من الاحتفاظ بها كجزء من هذا المعلم التاريخي.

وهذا الأمر يتكرر في (المعتبية) حسب إفادة قيّمها عادل الطليسي، الذي أفاد بأن (المعتبية) في حكم المنسي، مثلها مثل كثير من المآثر التاريخية، لكن الخليدي أكدت أن كل آثار تعز أدرجت ضمن ميزانية 2014 وأنها ستحظى باهتمام بالغ يليق بمدينة تعز العاصمة الثقافية للجمهورية اليمنية، وما بين شكوى الطليسي وتأكيدات الخليدي تبرز التشققات إنذارا صارخا لمآل مخيف يوشك أن يتحقق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة