وثيقة كندية تصنف أميركا ضمن الدول الممارسة للتعذيب   
السبت 1429/1/12 هـ - الموافق 19/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 9:46 (مكة المكرمة)، 6:46 (غرينتش)

حشود تتظاهر ضد التعذيب في أميركا وتطالب بإغلاق غوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم السبت إن الولايات المتحدة الأميركية تمت إضافتها إلى قائمة الدول التي قد يتعرض فيها الأجانب للتعذيب وسوء المعاملة، إلى جانب إيران والسعودية وسوريا وأفغانستان والصين ودول أخرى.

جاء ذلك في كتيب تحت عنوان "ورشة عمل للاطلاع على التعذيب" أعد لتدريب الدبلوماسيين الكنديين وتم تسريبه إلى محامين في منظمة العفو الدولية وحصلت الصحيفة على نسخة منه.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الكتيب يرمي إلى تعريف المسؤولين الكنديين الذين يعملون في القنصليات الكندية بإمكانية تعرض الكنديين الذين يحتجزون في الخارج للتعذيب.

وقالت إن جزءا من ورشة العمل هذه تم تخصيصه لتعليم الدبلوماسيين كيف يحددون من خضعوا للتعذيب، موضحة أن الكتيب يشتمل أيضا على أساليب التعذيب الأميركية مثل التعرية وتغطية الرأس والعزل.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الكتيب الذي جاء في 29 صفحة على برنامج باور بوينت حصلت عليه من محامي متهمين في معتقل غوانتانامو، مشيرة إلى أن  قضية عمر خضر المواطن الكندي الذي اعتقل في السجون العسكرية الأميركية أكثر من خمس سنوات هي التي جذبت انتباه الكنديين إلى الولايات المتحدة.

ولفتت واشنطن بوست النظر إلى أن تسريب الوثيقة ربما يحرج المسؤولين الكنديين، لذلك ردت المتحدثة الرسمية باسم الشؤون الخارجية الكندية مارينا ويلسون قائلة إن هذا الكتيب "وثيقة تدريب وليس وثيقة سياسية ولا بيانا حول سياسة ما، كما أن محتواه لا يمثل وجهة نظر ولا موقف الحكومة الكندية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة