مصرع 630 متمردا سودانيا على أيدي القوات الحكومية   
الاثنين 1421/10/21 هـ - الموافق 15/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود من قوات التمرد السودانية
قالت صحيفة الأنباء الرسمية السودانية إن الجيش السوداني قتل 630 جنديا تابعين لحركة التمرد في اشتباكات وقعت بين الجانبين الأيام الماضية، بينما اتهم وزير سوداني التجمع الوطني المعارض بالتآمر مع "الشيطان" لتدمير البلاد.

وذكرت الصحيفة أن نحو 1500 مقاتل من الجيش الشعبي لتحرير السودان الذي يتزعمه العقيد جون غارانغ أصيبوا أو فقدوا في اشتباكات وقعت حول مدينة أويل الواقعة على بعد نحو تسعمائة كلم جنوب غرب الخرطوم وجسر اللول بالقرب من المدينة. وأكدت الصحيفة أيضا أن الجيش السوداني أجبر قوات التمرد على الانسحاب من مخيمات كانت تحت سيطرتها في المنطقة.

واستولت القوات الحكومية على كميات من الأسلحة والذخائر من قوات التمرد أثناء هذه المعارك التي وقعت في منطقة بحر الغزال جنوب السودان والخاضعة لحكومة الخرطوم. ولم ترد أي معلومات تؤكد أو تنفي هذا النبأ من جانب المتمردين.

ويقاتل الجيش الشعبي لتحرير السودان منذ عام 1983 من أجل الحصول على حكم ذاتي في الجنوب، وأسفرت المعارك بينه وبين الجيش السوداني منذ تلك الفترة عن مقتل نحو مليوني شخص.

السودان يتهم المعارضة
مصطفى عثمان إسماعيل
في الوقت نفسه نقلت إحدى الصحف السودانية المستقلة عن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل اتهامه للتجمع الوطني المعارض بالتآمر "مع الشيطان" لتدمير السودان وتقسيمه.

وقالت صحيفة الأيام إن الوزير السوداني تساءل عن مضمون الأهداف التي تسعى المعارضة إلى تحقيقها.

ويضم التجمع الوطني المعارض أحزابا شمالية وجنوبية معارضة بالإضافة إلى قوات التمرد الجنوبية.

وقال محللون سياسيون إن وزير الخارجية السوداني هاجم المعارضة قبل الإعلان عن التشكيل الوزاري الجديد في محاولة لدفع عناصر منها للمشاركة في الحكومة الجديدة.

ويتوقع تشكيل تلك الحكومة إثر الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي أجريت الشهر الماضي وأسفرت عن انتخاب الرئيس عمر البشير لولاية رئاسية ثانية مدتها خمس سنوات.

على الصعيد نفسه نقل عن وزير العدل السوداني علي محمد يس قوله أمس إن سبعة من أعضاء التجمع الوطني المعارض ستتم محاكمتهم بتهمة التآمر والتخريب. وألقي القبض عليهم ومن بينهم وزيران جنوبيان سابقان أثناء اجتماعهم مع المسؤول السياسي بالسفارة الأميركية غلين وارن الذي طرد من السودان فيما بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة