الأمن المصري يكشف عن مصير أربعة من الإخوان   
الجمعة 17/8/1428 هـ - الموافق 31/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)

من مظاهرة سابقة لجماعة الإخوان المسلمين في مدينة الإسكندرية (رويترز-أرشيف)


كشف مسؤول في أجهزة الأمن المصرية لوكالة الأنباء الفرنسية الخميس أن أربعة طلاب ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين، انقطعت الاتصالات معهم منذ أسابيع، هم في الواقع معتقلون ويشتبه في أنهم على علاقة بتنظيم القاعدة.

 

وذكر المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه أن الشبان الأربعة وجميعهم من مدينة الإسكندرية، متهمون بالانتماء إلى مجموعة جهادية سلفية على علاقة بتنظيم القاعدة وتقوم نيابة أمن الدولة باستجوابهم.

 

في حين قال عبد المنعم عبد المقصود محامي الجماعة لوكالة رويترز للأنباء إن الموقوفين الأربعة، الموجودين حاليا في سجن طرة جنوبي القاهرة، مثلوا يوم الثلاثاء الفائت أمام النيابة العامة المصرية.

 

وأضاف أن النيابة استجوبت الطلاب الأربعة، وهم محمد أحمد محمد إمام  وشقيقه مصطفى ومحمد علي فريد سليمان ومحمد محمد عاصم محمد، مع عدد من العرب غير المصريين الذين احتجزوا في يونيو/حزيران الماضي للاشتباه في صلتهم مع تنظيم القاعدة.

 

وأوضح عبد المقصود أن أحد أعضاء الجماعة وهو محمد عاصم محمد كان على صلة بليبي كان ضمن الأجانب المعتقلين وأن الشرطة ربما تكون قبضت عليه وعلى ثلاثة من الطلاب الأعضاء في الجماعة استنادا إلى هذه الصلة.

 

بيد أنه أكد أنه سيطعن في قرار الاعتقال لافتا إلى أن الطلاب الأربعة أقروا أمام النيابة بانتمائهم لجماعة الإخوان المسلمين.

 

وكانت الداخلية المصرية قد نفت في وقت سابق معرفتها بمكان وجود الموقوفين الأربعة الذين انقطعت جميع الاتصالات معهم منذ أسابيع حيث لم تتمكن أسرهم من الحصول على أي معلومات عنهم منذ أن قبضت عليهم الشرطة في يوليو/تموز الماضي.

 

يشار إلى أن جماعة الإخوان المسلمين اتهمت قوى الأمن "بخطف" و"تعذيب" الموقوفين الأربعة.

  

ويذكر أن السلطات المصرية تحتجز بضع مئات من أعضاء الجماعة علما بأن القضاء لم يوجه لهم أي تهم رسمية منذ اعتقالهم في إطار الحملة الأمنية التي بدأت أواخر العام الماضي.

 

وعلى الرغم من أن الحكومة لا تزل تعتبر جماعة الإخوان المسلمين محظورة بحكم القانون، فإن أعضاءها يحتلون كنواب مستقلين 88 مقعدا في البرلمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة