إيران والوكالة الذرية تقران جدولا زمنيا للتفتيش   
الثلاثاء 1425/2/16 هـ - الموافق 6/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرادعي أكد أن مصلحة إيران والمجتمع الدولي هي إنجاز العمل بأقرب وقت ممكن (الفرنسية)
أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أن إيران اتفقت مع الوكالة على جدول زمني لعمليات التفتيش النووية وتسوية القضايا المعلقة.

وقال البرادعي للصحفيين في ختام محادثاته مع رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني حسن روحاني إن إيران تعهدت باتخاذ إجراءات إيجابية وتقديم مزيد من التفاصيل حول أنشطتها النووية خلال شهر، معبرا عن أمله في تلقي معلومات في إطار البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية بحلول منتصف مايو/أيار القادم. وقال البرادعي إن من مصلحة إيران والمجموعة الدولية أن ينتهي العمل في أقرب وقت ممكن.

وقبل ذلك أكد رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية غلام رضا أغا زاده أن طهران والوكالة اتفقتا على وقف تصنيع أجهزة تخصيب اليورانيوم ابتداء من الجمعة المقبلة على أن يقوم وفد من الوكالة بزيارة لطهران في 12 أبريل/نيسان الجاري للتحقق من ذلك.

وقال إن طهران حددت مهلة تمتد حتى اجتماعات مجلس محافظي الوكالة في يونيو/حزيران المقبل لإغلاق ملفها النووي نهائيا.

وتأتي زيارة البرادعي لإيران بغرض مطالبة الإيرانيين بإبداء المزيد من التعاون وإثبات أن بلادهم لا تسعى إلى استخدام برنامجها النووي المدني لإخفاء أنشطة سرية لتطوير أسلحة نووية كما تتهمها الولايات المتحدة.

وكانت إيران سلمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2003 تقريرا قالت إنه يتضمن صورة كاملة عن أنشطتها النووية. لكن الوكالة اعتبرت لاحقا أن إيران أخفت أنشطة حساسة لا سيما ما يتعلق بمشروع لصنع أجهزة الطرد المركزي القادرة على تخصيب اليورانيوم.

وقد وقعت إيران عام 2003 البروتوكول الإضافي الذي يسمح بعمليات تفتيش مباغتة لمواقعها وتعهدت بتطبيقه حتى قبل المصادقة عليه أمام مجلس الشورى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة