سمكة بلير تعفنت من الذيل إلى الرأس   
الأحد 1427/4/2 هـ - الموافق 30/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:27 (مكة المكرمة)، 8:27 (غرينتش)

رشقت معظم الصحف البريطانية اليوم الأحد حكومة بلير بوابل من الانتقادات، فبينما طالب بعضها باستقالة بعض وزرائها وضخ دماء جديدة، دعا بعض آخر إلى خروج حزب العمال كليا من السلطة، كما تحدثت عن مخاوف البريطانيين في العراق من القضاء.

"
السمكة تعفنت من الرأس إلى الذيل، وهذا ما حدث لحكومة بلير
"
صنداي تلغراف
دماء جديدة
قالت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي إنها وصلت إلى نتيجة مفادها أن على وزير الداخلية تشارلز كلارك أن يستقيل من منصبه على خلفية إطلاق سراح المجرمين الأجانب دون ترحيلهم، الأمر الذي يهدد أمن الوطن والمواطنين.

وترى الصحيفة أنه إذا ما علم وزير بمشكلة خطيرة تحتاج إلى عمل سريع وأخفق في هذا العمل فعليه أن يدفع الثمن.

ومن جانبها كتبت صحيفة صنداي تلغراف افتتاحيتها تحت عنوان "المشاكل تبدأ مع بلير" وقالت فيها إن السمكة تعفنت من الرأس إلى الذيل، وهذا ما حدث للحكومة.

ومضت تقول إن الواقع هو أن إخفاق وزارة الداخلية في حماية الشعب عبر ترحيل المجرمين الأجانب حملت نفس جذور الإخفاق في وزارة الصحة رغم ما تحصل عليه تلك الخدمات من مليارات تصل إلى 40 مليار جنيه إسترليني لتحسين أدائها، مشيرة إلى أن القضية تكمن في أسلوب حكومة بلير.

وأضافت أن تاريخ معظم "المبادرات اللافتة للنظر" كان حافلا بمثل هذه الإخفاقات، مضيفة أنه كان ينبغي التخلي عن العديد من السياسات لأنها غير عملية أو أن تطبيقها غير مناسب.

وخلصت إلى أن وزراء بلير كانوا سيئين في تحويل الاقتراحات الجديدة إلى عمل مثمر، مشيرة إلى أنه لن يكون هناك أي تغيير ما لم يخرج حزب العمال من الحكومة.

وتحت عنوان "حكومة بلير بحاجة إلى دماء جديدة" قالت صحيفة ذي أوبزيرفر في افتتاحيتها إن رئيس الوزراء توني بلير يحتاج إلى اتخاذ بعض الخطوات القوية لإقناع الرأي العام بأن القوى التي أوصلت حزب العمال إلى الحكم عام 1997 لم تستنفد بعد.

ومضت تقول إن بلير أحرز نصره بإقناع الناخب بأن حزبه كان قويا في المجالات التي كان يعتقد أنه ضعيف فيها وهي إدارة الاقتصاد والقانون والنظام.

وانتهت بدعوة بلير إلى ترقية الأشخاص الذين يتمتعون بالقدرة وإن كانوا غير معروفين، حتى يصلوا إلى الخطوط الأمامية وفتح أبواب الوزارات ذات الوزن الثقيل للشباب الطموح من حزب العمال.

الجنود البريطانيون يخشون
ذكر تقرير سري لوزارة الدفاع البريطانية اطلعت عليه صحيفة صنداي تلغراف أن الجنود البريطانيين في العراق يفتقدون الثقة لفتح النار بسبب خشيتهم من القضاء.

ويؤكد التقرير أن الجنود يعتقدون أنهم إذا ما أطلقوا النار وقتلوا "متمردين" فإنهم سيخضعون لتحقيق مطول، وإذا ما حوكموا فلن يتلقوا الدعم من قيادتهم.

وجاءت هذه الدراسة حول ثقة الجنود بناء على طلب ضباط كبار إثر تنامي الاعتقاد لديهم بأن الهيبة من المحاكمة قد تسبب قتل الجندي لخشيته من إطلاق النار.

نجاد مختل
"
هجوم أولمرت على نجاد لا يعكس تفاقم القلق بشأن المشاريع النووية الإيرانية فقط، بل بشأن ما يعتقد أنه إخفاق المجتمع الدولي في الاستجابة لقضية يرى فيها معظم الإسرائيليين تهديدا ينبغي أن يستأصل في نهاية المطاف بالقوة
"
صنداي تايمز
أبرزت صحيفة صنداي تايمز تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت ووصفه للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بأنه مختل عقليا وتشبيهه له بأدولف هتلر، وسط تنامي المواجهة حول البرنامج النووي الإيراني.

وجاء هذا الهجوم الإسرائيلي في مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية، بعد أن تبين أن رئيس المخابرات الإسرائيلية (الموساد) ناقش سرا البرنامج الإيراني مع مسؤولين في واشنطن الأسبوع الماضي.

ويعتقد كما تقول الصحيفة أن يكون مير داغان قد نقل آخر المعلومات الإسرائيلية حيال الخطط الإيرانية السرية لتخصيب اليورانيوم ومنها التحذير من أن طهران قد تكون أقرب إلى امتلاك الأسلحة النووية مما كان يعتقد.

وقالت الصحيفة إن هجوم أولمرت لا يعكس تفاقم القلق بشأن المشاريع النووية الإيرانية فقط، بل بشأن ما يعتقد أنه إخفاق المجتمع الدولي في الاستجابة لقضية يرى فيها معظم الإسرائيليين تهديدا ينبغي أن يستأصل في نهاية المطاف بالقوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة