إسرائيل تصفع بوش بهدف الانسحاب من غزة   
الثلاثاء 27/8/1425 هـ - الموافق 12/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:42 (مكة المكرمة)، 13:42 (غرينتش)

قالت الصحف العربية اللندنية إن إسرائيل وجهت صفعة للرئيس الأميركي بكشفها لهدف انسحابها من غزة، كما أشارت إلى تأجيل اجتماع مهم للعائلة الحاكمة بالكويت بسبب سفر ولي العهد خارج البلاد، وكشفت عن شراء بلير بيتا في حي العرب بلندن ليجاور شقيق بن لادن.

هدف الانسحاب من غزة
اعتبرت صحيفة الحياة أن إسرائيل وجهت صفعة قوية لأكثر رؤساء الولايات المتحدة تماثلا مع سياساتها بهز صدقيته بشأن رؤيته لحل قضية الشرق الأوسط قبل نحو شهر من الانتخابات الرئاسية الأميركية وذلك من خلال إعلان دوف فايسغلاس كبير مستشاري رئيس الوزراء الإسرائيلي الضيف شبه المقيم بواشنطن عن اتفاق إسرائيلي أميركي على شطب إقامة الدولة الفلسطينية من جدول الأعمال نهائيا وإبقاء غالبية المستوطنات اليهودية المقامة على أراضي الضفة المحتلة بمباركة رئاسية أميركية.

فقد صرح فايسغلاس بأن الهدف من خطة فك الارتباط الأحادية الجانب هو تجميد العملية السياسية ما يعني منع إقامة دولة فلسطينية ومنع بحث قضايا القدس واللاجئين والحدود.

"
عدم القيام بخطوة سببه إصرار كبار عائلة السالم الشريك الأساسي بتقاسم السلطة على أنه من غير اللائق عقد اجتماع عائلي بهذه الدرجة من الأهمية فيما يتواجد ولي العهد خارج البلاد
"

[القدس العربي]

وتضيف الصحيفة أن تصريحات فايسغلاس جاءت وجيش الاحتلال الإسرائيلي يواصل لليوم الثامن عدوانه على قطاع غزة حيث سقط أمس ستة شهداء وجرح عشرة أطفال تتراوح أعمارهم بين بضعة أشهر وبضعة أعوام.

وتشير الصحيفة إلى أن ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز أثار مع وزير الخارجية البريطاني جاك سترو خلال لقائه به بالرياض موضوع العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني مبديا انتقادا شديدا لموقف المجتمع الدولي الصامت على المذابح الإجرامية التي تنفذها الحكومة الإسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وتقول الحياة إن إسرائيل لم تكتف بالفيتو الأميركي بمجلس الأمن ضد مشروع القرار العربي الذي يطالب إسرائيل بالانسحاب من شمال القطاع ووقف عمليات القتل، الأمر الذي اعتبره الفلسطينيون بمثابة ضوء أخضر لمواصلة العدوان الإسرائيلي.

ولي العهد يؤجل لقاء هاما
قالت صحيفة القدس العربي: لم تتقدم العائلة الحاكمة بالكويت أي خطوة من أي نوع بالاتجاه الذي سبق الإعلان عنه عندما سربت مصادر داخلية معلومات عن اجتماع وشيك وموسع لمجلس العائلة لاتخاذ خطوات تغيير مهمة لمستقبل البلاد.

وعدم القيام بخطوة سببه إصرار كبار عائلة السالم الشريك الأساسي بتقاسم السلطة والنفوذ على أنه من غير اللائق عقد اجتماع عائلي بهذه الدرجة من الأهمية فيما يتواجد ولي العهد الشيخ سعد العبد لله خارج البلاد.

وهنا تثور شكوك بأن الأطراف التي استاءت داخل عائلة ولي العهد هي التي تحركت بتسريع وقت مغادرته للبلاد لأسباب صحية في رحلة قد تمتد لأسابيع حيث أن حضور الشيخ سعد لاجتماع العائلة الذي تريده أطراف عائلة الأحمد كان متعذرا بسبب حالته الصحية السيئة وبالتالي تقررت مغادرته للبلاد في اللحظات الأخيرة.

وفي إطار سعي واضح لعرقلة الاجتماع الذي تم تسريب الأنباء حوله والذي يفترض أن ينتهي بتسمية الشيخ صباح الأحمد وليا للعهد خلفا للشيخ سعد العبد لله.

واستنادا لهذه المعلومات يمكن تركيب الصورة مجددا عما حصل بالكويت فجهة ما سربت معلومات حول قرب تسمية الشيخ صباح وليا للعهد ونفس الجهة تحدثت عن اجتماع عائلي موسع سيعقد قريبا لإقرار التوجهات الجديدة لكن هذه التحركات أغضبت الأساسيين بجناح ولي العهد من العائلة فقرروا بهدوء تفويت فرصة عقد الاجتماع بدون إعلان مقاطعته وعبر إعلان سفر الشيخ سعد للخارج مما يعني تلقائيا أن الاجتماع لن يعقد وإذا عقد لأي سبب سيخلو من الشرعية لأن ولي العهد الحالي ليس طرفا فيه.

بلير يسكن مع العرب
قالت صحيفة الشرق الأوسط: من شباك شقة يملكها بحي العرب بلندن أصبح بإمكان أحد أشقاء بن لادن أن يطل على بيت اشتراه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ليقيم فيه إذا ما خسر الانتخابات المقبلة واضطر مع زوجته وأولاده الأربعة لمغادرة سكن العائلة الرسمي بالمبنى رقم 11 الملاصق لمكتبه في 10 داوننغ ستريت الشهير.

ويقع بيت بلير في كونوت سكوير الملاصقة كساحة وحيدة بالحي لشارع إدجوارد رود الموصوف مع تفرعاته المجاورة لحديقة هايد بارك الشهيرة، بأنه حي العرب بلا منازع بلندن ففيه وبجواره يقيم ويعمل أكثر من 25 ألف عربي ومسلم، يتضاعف عددهم أكثر من 3 مرات بمجيء زائرين من دول الخليج بشكل خاص صيف كل عام.

وتشير الصحيفة إلى أن البيت الذي اقترض بلير ثلثي قيمته البالغة 7 ملايين دولار ليشتريه قبل شهر في صفقة سرية انكشفت للعلن الأسبوع الماضي، يقع بساحة صغيرة وبحجم نصف ملعب كرة قدم تقريبا وتتوسطه حديقة مستطيلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة