رئيس الصومال ينتقد لجنة اختيار النواب   
السبت 30/9/1433 هـ - الموافق 18/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:16 (مكة المكرمة)، 0:16 (غرينتش)
الرئيس الصومالي (يمين) بحث مع مبعوث الأمم المتحدة ما تبقى من المرحلة الانتقالية (الجزيرة)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

انتقد الرئيس الصومالي شريف الشيخ أحمد اللجنة الفنية لاختيار أعضاء البرلمان الجديد، في حين قالت قيادة قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال إنها ستلتزم الحياد تجاه المرشحين الذين يتسابقون للوصول إلى كرسي الرئاسة.

وفي مؤتمر صحفي مشترك -عقد مساء الجمعة في المقر الرئاسي بمقديشو- قال الرئيس الصومالي إنه بحث مع مبعوث الأمم المتحدة للصومال أغستين ماهيغا ما تبقى من المرحلة الانتقالية، وضرورة وجود برلمان صومالي في العشرين من الشهر الجاري، وهو موعد انتهاء المرحلة الانتقالية.

ووجه الرئيس انتقادا إلى اللجنة التي قال إنها تعمل خارج صلاحيتها، مضيفا أنه "يجب على الجميع احترام مبادئ جرووي واتفاقات أديس أبابا ونيروبي، وعلى اللجنة الفنية للاختيار إخضاع الأسماء المرشحة لعضوية البرلمان المقدمة إليها للمعايير المتفق عليها".

وأوضح أنه ليس "من حق اللجنة ولا يقبل منها أن تستهدف شخصيات أو جماعة"، وذلك رد -فيما يبدو- على قيام اللجنة الفنية للاختيار برفض شخصيات من اتحاد المحاكم الإسلامية السابق ومقربين من الرئيس رشحهم بعض شيوخ القبائل لعضوية البرلمان، بدعوى أن لهم سوابق من الجرائم في الحرب الأهلية بالصومال.

وعن أمراء الحرب السابقين، قال شريف إنهم انخرطوا في عملية المصالحة التي جرت في نيروبي عام 2004 ولا يبدو أنهم عادوا إلى نهجهم السابق، كما لم تتم إدانتهم بجريمة من قبل محكمة، وهو ما يجعل استهدافهم ورفض عضويتهم في البرلمان الجديد إجحافا بحقهم وتسييسا لعملية الاختيار، حسب قوله.

المتحدث باسم قوات الاتحاد الأفريقي قال إن قواته ستلتزم الحياد في الانتخابات (الجزيرة)

حياد
من جانبه أكد مبعوث الأمم المتحدة للصومال أغستين ماهيغا أن شيوخ القبائل قاموا بعمل مضن وقدموا قائمة تضم عددا كبيرا من الأسماء المرشحة لعضوية البرلمان، وأنه واثق من تقديم الأسماء الباقية من القائمة على وجه السرعة ليكتمل أعضاء البرلمان الصومالي الجديد المكون من 275 عضوا.

وأشار إلى موافقته للرئيس الصومالي على ضرورة وجود برلمان قبل نهاية الفترة الانتقالية التي تصادف العشرين من الشهر الحالي، مؤكدا أن شيوخ القبائل هم المخولون وحدهم بترشيح الأسماء لعضوية البرلمان، وأن اللجنة الفنية للاختيار تتعاون معهم في إطار الواجبات المنصوص عليها في مبادئ جرووي.

أما المتحدث باسم بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال العقيد علي آدم حمدو, فقال -في مؤتمر صحفي عقده الجمعة في مقديشو- إن القوات الأفريقية ستعمل بحياد ولن تنحاز إلى أي مرشح من المرشحين المتنافسين على كرسي الرئاسة، وإن دورها في هذه المرحلة الحساسة يقتصر على تهيئة مناخ آمن للعملية الانتخابية وتداول سلمي للسلطة.

وأضاف أن الاتحاد الأفريقي سيعزز قواته بنشر جنود وأفراد شرطة إضافيين في مقديشو لتشديد الإجراءات الأمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة