أسرى حماس يصعّدون والعشرات ينضمون للإضراب   
الخميس 1/11/1437 هـ - الموافق 4/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:15 (مكة المكرمة)، 18:15 (غرينتش)

قال نادي الأسير الفلسطيني في بيان له مساء اليوم الخميس إن ثمانين أسيرا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في سجن "ريمون" سينضمون يوم غد الجمعة للإضراب المفتوح عن الطعام إلى جانب زملائهم في سجون إسرائيلية أخرى، رفضا لسياسة التنكيل التي تمارسها إدارة سجون الاحتلال ضدهم.

وأضاف النادي في بيانه أن دفعات جديدة من الأسرى ستدخل الأحد المقبل في الإضراب المفتوح، بعد أن بدأ أكثر من ثلاثمئة أسير غالبيتهم من حماس إضرابا مفتوحا عن الطعام في سجنيْ إيشل ونفحة.

ويواصل نحو أربعين أسيرا من الجبهة الشعبية إضرابهم عن الطعام تضامنا مع الأسير بلال كايد المعتقل إداريا، ورفضا لتقليص زيارات الصليب الأحمر للأسرى واحتجاجا على استمرار سياسة الاعتقال الإداري.

ومن بين المضربين عن الطعام الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات، كما انضم اليوم إلى الإضراب عضو نقابة الصحفيين الأسير عمر نزال احتجاجا على اعتقاله الإداري وتضامنا مع كايد الذي يواصل إضرابه عن الطعام لأكثر من خمسين يوما احتجاجا على تحويله للاعتقال الإداري بدل الإفراج عنه بعد قضائه عقوبته البالغة 14 عاما.

وقال نادي الأسير في وقت سابق إن سلطات الاحتلال نقلت سعدات (63 عاما) والمعتقل منذ عام 2006 إلى العزل الانفرادي في سجن ريمون عقب انضمامه للإضراب عن الطعام.

وقفة تضامنية
وفي غزة، نظم نواب المجلس التشريعي الفلسطيني وقفة تضامنية مع النائب سعدات والأسرى المضربين عن الطعام، ودعا أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس إلى تحرك شعبي ورسمي واسع لإطلاق سعدات ونصرة لهؤلاء الأسرى، كما طالب المنظمات الدولية بالوقوف أمام مسؤولياتها الإنسانية إزاء الانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة بحق الأسرى قبل فوات الأوان.

وكان مدير مركز أسرى فلسطين للدراسات أسامة شاهين قال إن نحو ثلاثة آلاف معتقل لحركة حماس بالسجون الإسرائيلية يهددون بتصعيد خطواتهم الاحتجاجية رفضا للممارسات الإسرائيلية بحقهم.

وأضاف شاهين أن الأوضاع بالسجون الإسرائيلية في حالة غليان، وفي حال استمرار الانتهاكات فإن كافة معتقلي حماس المقدر عددهم بنحو ثلاثة آلاف يهددون بخوض خطوات احتجاجية تصعيدية، قد تصل إلى العصيان والإضراب المفتوح عن الطعام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة