افتتاح المؤتمر الدولي الـ15 عن الإيدز في بانكوك   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

يفتتح المؤتمر الدولي الخامس عشر عن الإيدز في العاصمة التايلندية بانكوك مساء اليوم الأحد بحضور 20 ألفا من الباحثين والشخصيات السياسية والمرضى وممثلي جمعيات الدفاع عن المصابين بالفيروس.

ويشارك في افتتاح المؤتمر -الذي ينعقد تحت شعار "العناية للجميع"- الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وممثلو الحكومة التايلندية والمؤسسة الدولية للإيدز. وسيناقش المؤتمر وسائل جديدة للوقاية من المرض في ظل غياب لقاحات فعالة ضد الفيروس.

وبينما كان مؤتمر دربان الذي عقد في عام 2000 يسعى إلى "قطع الصمت" المحيط بالمرض, عمل مؤتمر برشلونة عام 2002 للحصول على أموال بدأت تصل لكنها بعيدة عن تحقيق الهدف المطلوب.

وقالت الأمم المتحدة إن مكافحة الإيدز في الدول النامية تتطلب 12 مليار دولار حتى عام 2005 و20 مليارا حتى عام 2007.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أمس السبت ضرورة التحرك بسرعة. وكانت هذه المنظمة قد أطلقت في ديسمبر/كانون الأول الماضي مشروعا يقضي بتقديم العلاج لثلاثة ملايين مصاب في الدول النامية قبل عام 2005.

يشار إلى أن 440 ألف شخص يحصلون حاليا على الأدوية المضادة للإيدز في الدول الفقيرة, وهو ضعف العدد الذي سجل منذ سنتين لكنه أقل بـ60 ألفا من البرنامج المقرر.

2003 عام الإيدز

وفي نفس السياق ذكرت الهيئة الأممية لمكافحة الإيدز أن نحو خمسة ملايين شخص أصيبوا بفيروس "إتش آي في" عام 2003 وهو رقم قياسي لعدد الإصابات في سنة واحدة, مؤكدة أن حوالي 38 مليون شخص في العالم يحملون الفيروس المسبب للمرض.

وقالت الهيئة إن الإيدز الذي تسبب في موت ثلاثة ملايين شخص عام 2003 "يبقى كارثة" في أفريقيا جنوب الصحراء، حيث يؤثر المرض مباشرة على 25 مليون شخص ويتسبب في وجود 12 مليون يتيم.

وقال مدير الهيئة بيتر بيوت إن الإيدز يشكل "قنبلة موقوتة" في الصين الدولة الواقعة في آسيا التي يعيش فيها 60% من سكان العالم، كما يعيش واحد من كل سبعة مصابين بالفيروس في الهند البلد الذي يضم أكبر عدد من المصابين (5.1 ملايين شخص) في العالم باستثناء جنوب أفريقيا.

يذكر أن أكثر من تسعة أعشار المصابين بالفيروس يجهلون إصابتهم به نظرا لغياب اختبارات الكشف عن المرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة