محاضر يدعو لمحاكمة بوش وبلير كمجرمي حرب   
الثلاثاء 18/1/1428 هـ - الموافق 6/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:28 (مكة المكرمة)، 22:28 (غرينتش)
المعرض يستعرض الجرائم الأميركية في عدة دول (الفرنسية)

دعا رئيس الوزراء الماليزي السابق محاضر محمد إلى محاكمة الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير, ووصفهما بأنهما فاشيان ومجرما حرب.
 
جاء ذلك في كلمة استمرت أكثر من ساعة ألقاها محاضر محمد في افتتاح مؤتمر يستعرض انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب التي ارتكبت في الدول التي تدخلت فيها الولايات المتحدة وبريطانيا عسكريا. ودعا محاضر إلى محاكمة بوش وبلير أمام محكمة غير رسمية بتهمة ارتكاب جرائم حرب في العراق.
 
وأضاف "يجب ألا نشنق بلير إذا أدانته المحكمة، يجب أن يحمل دائما وصمة مجرم حرب وقاتل أطفال وكاذب". وقد صفق حوالي ألفين من نشطاء السلام طويلا عندما وصف بوش وبلير بـ"مجرمي الحرب الفاشيين".
 
محاضر محمد دعا لمحاكمة بوش وبلير بمحكمة غير رسمية (الفرنسية) 
وعزز محاضر كلامه بصور لأطفال مصابين ورضع مشوهين ورجال تعرضوا للتعذيب. ويقود محاضر -وهو شخصية مثيرة للجدل اتهمته حكومته بانتهاك حقوق الإنسان- حملة لتسليط الضوء على ما يصفها بانتهاكات حقوق الإنسان والنفاق من جانب القوات التي تقودها الولايات المتحدة لإرساء الديمقراطية في الشرق الأوسط.
 
ووصلت الحملة إلى مستويات جديدة اليوم بعرض جرائم الحرب المزعومة التي ترتكبها القوات الأميركية وحلفاؤها على مدار عشرات السنين من هيروشيما في اليابان إلى العراق.
 
وبينما كان محاضر يتحدث في قاعة المؤتمرات الرئيسية التي غصت بالطلبة وحشد من مؤيديه, دوت أصوات صرخات مسجلة لرجال يتعرضون للتعذيب ورضع يتامى في جنبات معرض جرائم الحرب الذي أطلق عليه اسم "بيت الرعب" في الطابق الأسفل من القاعة في كوالالمبور.
 
داخل المعرض
ويبدأ زوار المعرض جولتهم بالسير وسط تقليد لرذاذ الفوسفور الأبيض -وهو عنصر كيماوي يحرق الجلد- قبل دخول غرفة التعذيب التي كتب عليها "وسائل التعذيب المستخدمة هنا استخدمت مع السجناء في خليج غوانتانامو وأبو غريب".
 
وفي هذه الغرفة توجد أشكال لرجل عار في وضع مقلوب مكمم ومقيد بفراش معدني، وآخر مقيد إلى مقعد مع دق مسامير في ساقيه وذراعيه, ورجل يعذب بصوت مرتفع ومستمر دون توقف لموسيقى الديسكو. وكتب على لافتة "من كان يتخيل أن تستخدم موسيقى فرقة بوني إم المبهجة كوسيلة للألم والتعذيب".
 
الفضائع المرتكبة في سجن أبو غريب كانت أبرز مشاهد المعرض (الفرنسية)
ويتناول المعرض أيضا حرب فيتنام بما في ذلك مذبحة مي لاي التي راح ضحيتها مدنيون قتلتهم القوات الأميركية, ومنها ينتقل الزوار إلى مشهد يمرون خلاله وسط دماء زائفة لضحايا مدنيين للهجوم الذي شنته إسرائيل على لبنان العام الماضي.
 
ومن بين الشخصيات التي تحدثت في المؤتمر النائبة الأميركية الديمقراطية سينثيا مكيني التي وصفت الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق بأنها غير مشروعة, وهانز فون شبونيك المساعد السابق للأمين العام للأمم المتحدة والذي شارك في محاولة مشابهة لتشكيل محكمة غير رسمية لجرائم الحرب أثناء مؤتمر عقد في تركيا عام 2005.
 
ويشارك في المؤتمر أيضا علي شلال الذي اشتهر بأنه صاحب صورة الرجل مغطى الرأس والوجه والأقطاب كهربائية موصولة بأصابعه بسجن أبو غريب الذي أدارته الولايات المتحدة في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة