إسرائيل تعلن انسحابا من طولكرم والفلسطينيون ينفون   
الأحد 1422/9/3 هـ - الموافق 18/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دبابات إسرائيلية في طريقها للتوغل في طولكرم أوائل الشهر الحالي
ـــــــــــــــــــــــ
مسؤولو أمن فلسطينيون: الجنود الإسرائيليون المتمركزون شمال طولكرم ما زالوا موجودين في المنطقة (أ)ــــــــــــــــــــــ
الاتحاد الأوروبي يدعو إسرائيل إلى رفع الحصار عن الأراضي الفلسطينية والسماح للأهالي بحرية التنقل في الضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــ
عرفات: الفلسطينيون سيبذلون أقصى المساعي الرامية للاستمرار في وقف إطلاق النار
ـــــــــــــــــــــــ

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه انسحب في الساعات الأولى فجر اليوم من مدينة طولكرم بالضفة الغربية. ويعتبر هذا أحدث انسحاب من الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل الشهر الماضي، عقب اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي على يد مسلحين تابعين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذين اغتالت إسرائيل زعيمهم أبو علي مصطفى في وقت سابق هذا العام.

وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال "خرجنا بالكامل... نحن خارج المدينة لسنا في المنطقة (أ)". وأشارت المتحدثة إلى أن عملية الانسحاب بدأت الخميس الماضي. وأكد شهود عيان فلسطينيون أن قوات الاحتلال غادرت منزلا فلسطينيا كانت اتخذته موقعا ثابتا لها بالمدينة.

ولكن مسؤولي أمن فلسطينيين قالوا إن الجنود الإسرائيليين المتمركزين إلى الشمال مباشرة من طولكرم ما زالوا موجودين في المنطقة (أ) الخاضعة للسيطرة الأمنية والمدنية الفلسطينية.

وحال تأكيد الانسحاب تكون إسرائيل انسحبت من خمس مدن من أصل ست احتلتها الشهر الماضي. وتبقى قوات إسرائيلية في مدينة جنين بالضفة الغربية.

عرفات (يسار) بجانب غاي فيرفستاد (ثاني يمين) في رام أمس
أوروبا تدعو للحوار
في غضون ذلك دعا رئيس الوزراء البلجيكي غي فيرفستاد الذي يترأس وفدا من الاتحاد الأوروبي يزور الشرق الأوسط إلى استئناف محادثات السلام التي ستؤدي لقيام دولة فلسطينية.

وضم الوفد إضافة إلى رئيس الحكومة البلجيكية غي فيرفستاد منسق السياسة الخارجية للاتحاد خافيير سولانا ورئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي ووزير الخارجية البلجيكي لوي ميشيل.

وأضاف فيرفستاد في مؤتمر صحفي عقب اجتماعه مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله أمس "يريد الأوروبيون أن يؤكدوا أنه بعد 12 يوما من الهدوء النسبي هناك حاجة لاستئناف عملية السلام".

ودعا إسرائيل إلى رفع الحصار عن الأراضي الفلسطينية والسماح للأهالي بحرية التنقل في الضفة الغربية كما في قطاع غزة.

وقال "هناك فرصة طيبة لاستئناف عملية ليس بسبب الهدوء وحسب بل ولأن هناك وفاقا في المجتمع الدولي في الوقت الراهن.. وإنه إذا أردتم إيجاد حل للصراع فعليكم إقامة دولة فلسطينية".

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن الوفد شجع الرئيس عرفات على الإستمرار في سياسة تشديد الإجراءات الأمنية الفلسطينية من أجل منع وقوع هجمات جديدة ضد الإسرائيليين.

جورج بوش
وأيد الرئيس جورج بوش في الآونة الأخيرة قيام دولة فلسطينية في إطار سياسة أكثر نشاطا للولايات المتحدة في المنطقة، لكن الفكرة أثارت الغضب في إسرائيل بعد أن أعرب وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز عن مساندته الهدف نفسه وأكد بعدها أن هذا الرأي لا يمثل السياسة الرسمية للحكومة الإسرائيلية.

وقال عرفات في المؤتمر الصحفي إن الفلسطينيين سيبذلون أقصى المساعي الرامية للاستمرار في وقف إطلاق النار الذي بدأ.

واعتبر عرفات من جهته أنه لن يدخر جهدا في الإبقاء على وقف إطلاق النار مع إسرائيل داعيا الوفد إلى ممارسة الضغط على إسرائيل حتى ترفع الحصار عن الأراضي الفلسطينية ووقف مصادرة الأراضي و"معاقبة أعمال القتل" في إشارة إلى اغتيالات الناشطين الفلسطينيين. كما أبدى استعداده "لتطبيق توصيات لجنة ميتشل على الفور".

وناشد عرفات الاتحاد الأوروبي تقديم المساعدة لرفع القيود التي تفرضها إسرائيل على حركة الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة ووقف التوغلات الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية وقتل النشطاء والتوسع الاستيطاني.

وأثناء وجود الوفد الأوروبي في القاهرة أبدت إسرائيل من جديد معارضتها لعقد مفاوضات بشأن دولة فلسطينية قبل أن يتوقف ما أسمته بالعنف وأن يلبي عرفات المطالب الإسرائيلية والدولية بقمع من وصفتهم بالمتشددين.

ولكن شارون نفسه تحدث بالفعل عن دولة فلسطينية قائلا إنها ينبغي أن تكون منزوعة السلاح وممنوعا عليها التوقيع على اتفاقات مع دول معادية لإسرائيل وأن تحيط بها قوات إسرائيلية من كل جانب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة