معجم خاص بمشاهير النساء في العالم   
الأربعاء 1426/1/8 هـ - الموافق 16/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:11 (مكة المكرمة)، 15:11 (غرينتش)

تتيح أحدث نسخة من "معجم السيرة الذاتية للنساء" الصادر عن دار نشر بالجريف ماكميلان لمحة مثيرة حول كيف كافحت النساء اللاتي حققن إنجازات على مستوى العالم من أجل الاعتراف بهن في عالم الرجال خلال السنوات الخمس الأخيرة.
 
فقد تم إدراج ما يزيد على ألفي امرأة تراوحت مجالات شهرتهن بين قيادة الطائرات والقتل واعتلاء العروش والطهي في كتاب منح المؤلفتين ماجي هندري وجيني أوجلو الفرصة لتصحيح بعض حالات التجاهل الواضحة لبعض من مشاهير النساء.
 
وفي أول تحديث للمعجم منذ خمس سنوات جاء أول ظهور لبطلة هوليود ميريل ستريب، وكذلك كان الحال مع لوسيلي بول الرائدة في مجال كوميديا الموقف والتي تعد أول شخصية تُخضع شركة الإنتاج الخاصة بها لإداراتها.
 
وقالت هندري إنه "ومع كون وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أقوى امرأة في العالم حاليا فإن أوبرا وينفري تشكل دفعة قوية للأميركيين الأفارقة في حين أن الشقيقتين فينوس وسيرينا وليامز تشكلان نموذجا رائعا".
 
وتشعر هندري بأنه من المهم وضع الأمور في نصابها الصحيح، مشيرة إلى أن المعاجم التي تشكل مرجعا في هذا المجال تميل لتخصيص أقل من 10% من أبوابها للمرأة. وأضافت "إذا كانت هناك امرأة تعد الأولى في مجال ما فسنورد اسمها في المعجم. لقد كان لنا السبق في تضمين قائدة السفن الشراعية إيلين ماكارثر والتي تحمل حاليا الرقم القياسي العالمي للدوران حول العالم بقارب فردي".
 
ويتضمن المعجم بعض الأسماء غير الشهيرة فمن القرن الثامن عشر هناك السفاحة الفرنسية تشارلوت كوردي مرورا بلورينا بودي التي قطعت العضو الذكري لزوجها بسكين المطبخ عقب سنوات من سوء المعاملة والمذلة.
 
وقالت هندري -التي قامت بالتدريس في غانا وألفت عددا من الكتب التعليمية لعدة دول أفريقية- إن مجال عملها يتمثل في نساء العالم الثالث اللواتي قطعن شوطا كبيرا في الحرب على التمييز على أساس الجنس والتعصب الديني.
 
كما ضم المعجم أسماء نشطات من كافة أنحاء العالم مثل داعية حماية البيئة الهندية فاندانا شيفا، إلى جانب إيلين واني وينجفيلد وايلين كامباكوتا بروان وكليهما من أستراليا وتعارضان بشدة إجراء الاختبارات النووية والتخلص من النفايات النووية في أراضي السكان الأصليين في بلدهما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة