عشرات الشهداء في مذابح بجنين ونابلس   
السبت 1423/1/24 هـ - الموافق 6/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جريح فلسطيني أصيب بانفجار سيارته في الخليل
ـــــــــــــــــــــــ

عبد ربه يؤكد أن جثث مائة شهيد على الأقل في شوارع وأزقة مخيم جنين والاحتلال يستخدم المدنيين دروعا بشرية
ـــــــــــــــــــــــ
مصادر فلسطينية تقول إن 13 شخصا على الأقل استشهدوا وأصيب العشرات جراء القصف الإسرائيلي لمدينة نابلس
ـــــــــــــــــــــــ

الاحتلال يقتحم منزل الشيخ حسن يوسف أحد قياديي حماس في رام الله واستشهاد فلسطينيين أحدهما طفلة في العاشرة بالرصاص الإسرائيلي
ـــــــــــــــــــــــ

وجهت القيادة الفلسطينية اليوم نداء عاجلا دعت فيه جميع المنظمات والهيئات الدولية إلى التدخل الفوري لإنقاذ مخيم جنين من مجزرة يتعرض لها على أيدي قوات الاحتلال بقيادة رئيس الأركان شاؤول موفاز.

وفي مدينة نابلس القريبة من جنين ارتفع عدد الشهداء إلى 13 شهيدا جراء الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة والتي تركزت على البلدة القديمة في المدينة.

من جانبها أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مسؤوليتها عن الهجوم الفدائي الذي أودى بحياة جندي إسرائيلي، في مستوطنة رفح يام جنوبي قطاع غزة.

في هذه الأثناء تواصل الاهتمام السياسي بالزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى المنطقة، وفرص لقائه الرئيس الفلسطيني المحاصر ياسر عرفات.

إسعاف فلسطيني أصيب جراء القصف الإسرائيلي في نابلس
مجزرة في جنين

ويتركز الاهتمام الميداني في الوقت الراهن على مخيم جنين حيث تواصل قوات الاحتلال هجومها على المخيم وسط مخاوف واسعة من تعرض الأهالي لمذابح على أيدي جنود الاحتلال.

وقال مقاتل من المتحصنين في المخيم إنه أحصى ثلاثين جثة على الأقل في حارة واحدة، مؤكدا أن جثث الشهداء والجرحى تنتشر في الأزقة والشوارع. وأشار المقاتل الفلسطيني إلى أن الجميع سيصدم من حجم الضحايا في المخيم المكتظ بالسكان.

وقال مقاوم فلسطيني آخر في اتصال مع الجزيرة إن قوات الاحتلال تستخدم المواطنين الفلسطينيين من شيوخ ونساء وأطفال دروعا بشرية أمام دباباتها التي تحاول اقتحام المخيم.

ويعتقد أن قوات الاحتلال تمكنت من فرض سيطرتها على أجزاء من المخيم رغم المقاومة الباسلة التي تبديها المقاومة الفلسطينية، وأعلنت المقاومة عن عملية فدائية نفذها فلسطيني أمس وسط مجموعة من الجنود الإسرائيليين داخل أحد المنازل في جنين، غير أن لم تعرف بعد حجم خسائر الاحتلال جراء العملية.

وقال مراسل الجزيرة إن سبع مروحيات عسكرية إسرائيلية تقصف بشكل متواصل جميع أنحاء المخيم، بينما بدأت جرافات الاحتلال في هدم منازل الفلسطينيين وتسويتها بالأرض.

وقال وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه في تصريح للجزيرة إن التقديرات الأولية تشير إلى سقوط مائة شهيد على الأقل في مجازر جنين. وقال عبد ربه إن مخيم جنين يشهد صبرا وشاتيلا جديدة.

بينما أعلن قائد القوة الإسرائيلية المهاجمة أن الذين اشتبكوا مع القوات الإسرائيلية سيقتلون. وقال قائد القوات الإسرائيلية في المنطقة لإذاعة إسرائيل إن المقاتلين الفلسطينيين في موقف بالغ الصعوبة. وأضاف "حاصرناهم هناك وهاجمناهم بهدف استسلامهم، ومن لا يستسلم سنقتله".

ويشرف رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية شاؤول موفاز على الهجوم الإسرائيلي على مخيم جنين، في الوقت الذي أعلنت فيه قوات الاحتلال جنين منطقة عسكرية مغلقة ومنعت الصحفيين من الوصول إليها.

وقال مدير مستشفى جنين الدكتور نادر رشيد إن قوات الاحتلال تمنع الفرق الطبية من الوصول إلى الجرحى المنتشرين في الشوارع.

دخان يتصاعد من منازل الفلسطينيين التي تعرضت لقصف مروحيات الأباتشي الإسرائيلية في نابلس

13 شهيدا في نابلس
في هذه الأثناء قالت مصادر فلسطينية إن 13 شخصا على الأقل استشهدوا وأصيب عشرات آخرون بجروح خطيرة في مدينة نابلس في الضفة الغربية. وأشارت إلى أن مداخل المدينة شهدت قتالا عنيفا. كما قامت المروحيات الإسرائيلية بقصف أحياء عدة في نابلس. وأضافت المصادر الفلسطينية أن القصف أدى إلى تدمير الكثير من المنازل وأن جثث الشهداء والجرحى لاتزال ملقاة في شوارع المدينة حيث منعت قوات الاحتلال سيارات الإسعاف من الوصول إليهم. ولايزال مصير حوالي 60 شخصا مجهولا بعد أن قصفت قوات الاحتلال منزلا كانوا قد لجؤوا إليه.

وقال مسؤولو أمن فلسطينيون إن قائد كتائب شهداء الأقصى بالضفة الغربية ناصر عويس استشهد في عملية فدائية في مدينة نابلس بعدما فجر نفسه بين مجموعة من جنود الاحتلال في منطقة رأس العين، غير أن قوات الاحتلال لم تعلن عن خسائرها في هذا الهجوم.

جنديان إسرائيليان يأخذان موقعيهما قرب مركز مدينة بيت لحم
اشتباكات بيت لحم

وفي بيت لحم تواصلت الاشتباكات لليوم الخامس على التوالي بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والفلسطينيين داخل إحدى الكنائس في بيت لحم. وقد سمع صوت إطلاق نار متقطع من مواقع القوات الإسرائيلية المحيطة بكنيسة المهد.

في غضون ذلك أعاد جنود الاحتلال فرض حظر التجول بعد أن رفعوه ساعات قليلة لتمكين الأهالي من نقل قتلاهم وجرحاهم إلى المستشفيات، والتزود بالمواد التموينية.

وقد عرض الفاتيكان على الإسرائيليين خطة لإنهاء الحصار الذي تفرضه قوات الاحتلال على كنيسة المهد في بيت لحم, دون إراقة الدماء.

وفي رام الله استشهد فلسطينيان أحدهما طفلة في العاشرة برصاص الاحتلال في حادثين منفصلين. فقد استشهد خالد العمري (56 عاما) بعد إصابته بثلاث رصاصات في صدره أثناء مروره بسيارته في رام الله, في حين استشهدت إسراء عثمان في بيتونيا.

ياسر عرفات
وضع عرفات

|وأعلن وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أبلغه ظهر اليوم أن الوضع سيئ جدا لديه حيث لا يوجد كهرباء ولا مياه جارية ولا مياه للشرب ولا وقود لتشغيل المولدات.

وقال عريقات إن الرئيس عرفات طلب منه إجراء اتصالات فورا مع العالم أجمع لوقف ما يحدث من مجازر في جنين ونابلس. وأضاف عريقات أنه أجرى اتصالات مع الجنرال زيني ومسؤولين أميركيين آخرين وطلب منهم المساعدة على إدخال سيارات الإسعاف إلى مخيم جنين وإلى البلدة القديمة في نابلس وطلب المساعدة في وقف المجازر المرتكبة في هاتين المنطقتين.

كما أفاد مصدر مسؤول في حركة المقاومة الإسلامية حماس أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الشيخ حسن يوسف أحد قياديي حماس بالضفة الغربية في مدينة رام الله، واعتقلت ابنه بعد تفتيش المنزل وعدم العثور عليه.

ثلاثة شهداء في الخليل
وارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في منطقة الخليل إلى ثلاثة حيث استشهد فتى فلسطيني في الثالثة عشرة من العمر اليوم برصاص الإسرائيليين في مخيم الفوار للاجئين جنوبي الخليل. وقد استشهد روبن خدور برصاصة قاتلة في الصدر, عندما أطلق جنود الاحتلال النار على صبية قرب بلدة يطا جنوبي الخليل، وذلك بدعوى تعرض قافلة سيارات إسرائيلية للرشق بالحجارة.

وفي وقت سابق استشهد فلسطينيان وأصيب سبعة آخرون بجروح أثناء تصدي المقاومة الفلسطينية لقوات الاحتلال عندما بدأت محاولات لاجتياح بلدة يطا فجر اليوم.

من استعدادات المقاومة في غزة
مقتل جندي في رفح
في هذه الأثناء أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه مسؤوليتها عن عملية اليوم التي أدت إلى مقتل جندي إسرائيلي وجرح أربعة آخرين قرب مدينة رفح بقطاع غزة. واستشهد فلسطينيان في الاشتباك العنيف الذي وقع داخل مستوطنة رفيح يام المجاورة لمدينة رفح في قطاع غزة.

ونقل مراسل الجزيرة في قطاع غزة عن شهود عيان قولهم إن الفلسطينيين قد تسللا إلى داخل المستوطنة واشتبكا مع قوات الاحتلال داخلها.

وفي سياق متصل تم تشكيل غرفة عمليات موحدة للقوى والأجنحة العسكرية لحركة فتح وكتائب الشهيد عز الدين القسام وكتائب المقاومة الوطنية وكتائب الشهيد أبو علي مصطفى وسرايا القدس بالتنسيق مع الأجهزة العسكرية والأمنية للسلطة الوطنية الفلسطينية.

وأعلنت غرفة العمليات الموحدة في أول بيان لها حالة النفير العام والطوارئ القصوى في محافظة خان يونس بقطاع غزة لمواجهة أي هجوم عسكري إسرائيلي محتمل. وطالب البيان المواطنين الفلسطينيين بالاستعداد لردع هذه القوات, والتكافل والترابط والتنسيق. بالإضافة إلى تشكيل وحدة كفاحية في ميدان المعركة.

كولن باول
لقاء باول بعرفات
من جهة أخرى كرر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اليوم في مقابلة مع الجزيرة التأكيد على أن المسؤولين الفلسطينيين سيرفضون مقابلة وزير الخارجية الأميركي كولن باول إذا رفض لقاء عرفات أثناء جولته التي تبدأ غدا في الشرق الأوسط.

وأوضح عريقات أن باول "يحكم بذلك على جولته بالفشل قبل أن تبدأ". لكن عريقات أعرب عن اعتقاده أن باول سيلتقي الرئيس عرفات "لأنه يعرف تماما أن الرئيس الفلسطيني عنوان الشعب الفلسطيني ومفتاح أي تسوية للأزمة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة