بوش في سول واستعدادات لمظاهرات احتجاجية على زيارته   
الأربعاء 1429/8/5 هـ - الموافق 6/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

بوش يستعرض حرس الشرف في مطار سول (الفرنسية)

مستهلا جولته الآسيوية وصل الرئيس الأميركي جورج بوش إلى كوريا الجنوبية في زيارة رسمية يبحث أثناءها الجهود المبذولة لإزالة الترسانة النووية في كوريا الشمالية والعلاقات الثنائية بين البلدين، وسط استعدادات من مجموعات معارضة لتنظيم مظاهرات مناهضة احتجاجا على هذه الزيارة.

فقد تلقى بوش مفاجأة سعيدة لدى وصوله الثلاثاء إلى سول في زيارة تستغرق يومين حيث نظم 15 ألف شخص مظاهرة مؤيدة للولايات المتحدة في قلب العاصمة الكورية، في مشهد يتناقض مع صورة الاحتجاجات الحاشدة التي جرت قبل أشهر لمطالبة الحكومة الكورية الجنوبية بإلغاء اتفاق يسمح باستيراد اللحوم الأميركية.

وفي هذا الإطار قال مسؤول أميركي إن الخلاف بشأن مسألة واردات اللحوم الأميركية على خلفية المخاوف من مرض جنون البقر لم يعد يتصدر جدول أعمال المباحثات التي سيجريها بوش مع نظيره الكوري الجنوبي لي ميونغ باك.

15 ألفا شاركوا في مظاهرة مرحبة بالرئيس بوش (رويترز)
وكان الرئيس لي وافق على استيراد اللحوم الأميركية في ابريل/ نيسان أثناء زيارته إلى واشنطن التي كانت أول محطة خارجية له بعد توليه الرئاسة.

وفي الوقت نفسه، تعهدت جماعات مناهضة للحكومة الكورية الجنوبية -كانت قادت مظاهرات جرت قبل شهرين وتخللتها أعمال عنف- بالنزول إلى الشوارع احتجاجا على زيارة بوش.

وصرح مسؤولون رسميون في سول بأن الشرطة عبأت نحو 20 ألفا من عناصرها تحسبا للمظاهرات التي تنوي المعارضة تسييرها بهذه المناسبة تعبيرا عن رفضها لعدة قضايا منها استئناف استيراد اللحوم الأميركية.

وكان الرئيس بوش عمل على نزع فتيل آخر للاحتجاجات الشعبية أثناء زيارته إلى سول بشأن الخلاف القائم بين كوريا الجنوبية واليابان حول جزر دوكدو -كما يسميها الكوريون- أو تاكاشيما لدى اليابانيين.

فقد أعلنت اليابان مؤخرا إقرار منهج تعليمي في مدارسها حول النزاع الحدودي بين البلدين وزاد المجلس الأميركي للمسميات الجغرافية من تداعيات الخطوة اليابانية عندما بدل وضعية الجزر المتنازع عليها إلى "مناطق غير محددة السيادة".

وأثارت هذه الخطوة غضبا لدى الجانب الكوري كاد ينتقل إلى الشارع العادي لولا تدخل الرئيس بوش الذي طلب من المجلس العودة عن قرار تغيير المسمى المعهود للجزر المتنازع عليها بين سول وطوكيو.

ومن المقرر أن تتضمن جولة بوش الآسيوية زيارة رسمية إلى تايلند الأربعاء ثم يتوجه بعدها إلى بكين الجمعة لحضور حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة