قوات الاحتلال تقتل وتعتقل عددا من العراقيين   
الخميس 1424/8/27 هـ - الموافق 23/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جنود الاحتلال يحتجزون عددا من المدنيين العراقيين (رويترز)

قتلت القوات الأميركية اليوم الخميس عراقيين اثنين وأصابت ثالثا في الموصل شمالي البلاد، بينما اعتقلت اثنين آخرين كانا يقودان سيارة مفخخة في منطقة الدورة جنوب بغداد بعدما انفجرت السيارة التي كانا يستقلانها.

وقال متحدث عسكري أميركي إن أربعة مسلحين أطلقوا قذائف صاروخية على معسكر أميركي وسط الموصل واشتبك معهم أحد الحراس الذي قتل اثنين وأصاب ثالثا في حين تمكن الرابع من الفرار.

وفي منطقة السادة بمدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) تعرضت دورية عسكرية أميركية لهجوم بعبوة ناسفة صباح اليوم مما أسفر عن إصابة آلية في حين قامت القوات الأميركية فور الهجوم بحملة تفتيش ودهم بالمنطقة.

وقال شهود عيان إن دورية أخرى تعرضت لهجوم مماثل دون أن يسفر أي من الهجومين عن سقوط ضحايا.

النساء العراقيات لم يسلمن من ممارسات الاحتلال (الفرنسية)

وفي سياق متصل تظاهر الآلاف صباح اليوم الخميس لليوم الثاني على التوالي بالقرب من قاعدة الحبانية (90 كلم غرب بغداد) التي تستخدمها القوات الأميركية للمطالبة بإطلاق سراح ثلاث نساء اعتقلتهن القوات الأميركية.

واعتقلت النساء الثلاث قبل أربعة أيام مكان أزواجهن المتهمين بالمشاركة في مقاومة الاحتلال الأميركي.

ورفع المتظاهرون الغاضبون الذين انطلقوا من قرية الخالدية أعلاما عراقية ولافتات تندد بأعضاء مجلس الحكم الانتقالي لسكوتهم على اعتقال النساء وبالرئيس الأميركي، وفي ظاهرة لافتة رفع المتظاهرون يافطات إسلامية مناوئة لإسرائيل.

من ناحية ثانية أصيبت امرأة عراقية وخمسة أطفال بجروح مساء الأربعاء إثر انفجار قنبلة يدوية كان يلهو بها الأطفال في معسكر سابق للجيش العراقي بالقرب من بعقوبة. ووقع الحادث في معسكر كان يطلق عليه اسم سعد (7 كلم شرق بعقوبة) وتسكنه عائلات رحلها النظام العراقي المخلوع من مدن كردية.

التكنولوجيا ضد المقاومة
وفي مواجهة تصاعد المقاومة التي تحلق خسائر متزايدة بالاحتلال، أعلن مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية خططا لنشر قواعد تجريبية تعمل بالليزر في العراق لكشف مصادر نيران القناصة, إضافة إلى تصنيع أجهزة رادار للكشف عن الأشخاص والطائرات والعربات الآلية الصغيرة.

لم تفلح الاعتقالات فلجأ الأميركيون إلى التكنولوجيا .. فهل تسعفهم؟ (الفرنسية)
وكان قائد القوات الأميركية بالعراق ريكاردو سانشيز أعلن تزايد عدد الإصابات في صفوف قواته نتيجة استخدام عناصر المقاومة تقنيات جديدة.

واتهم الجنرال سانشيز حركة أنصار الإسلام الكردية وتنظيم القاعدة بالوقوف وراء عمليات التفجير التي شهدتها المدن العراقية في الفترة الماضية.

وقال الناطق باسم القوات الأميركية إنها اعتقلت عددا من أعضاء تنظيم أنصار الإسلام وعددا آخر من المشتبه في صلتهم بتنظيم القاعدة، مشيرا إلى أن تلك التنظيمات لا تزال مستمرة بالعمل داخل العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة