قتلى وجرحى بانفجار شاحنة مفخخة بالحسكة   
الثلاثاء 1436/12/2 هـ - الموافق 15/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:50 (مكة المكرمة)، 13:50 (غرينتش)

أيمن الحسن-الحسكة

قالت مصادر بمدينة الحسكة إن قتلى وجرحى -بينهم مدنيون- سقطوا بتفجير شاحنة مفخخة اليوم الثلاثاء، استهدف بها تنظيم الدولة الإسلامية مقرا لوحدات الحماية الكردية في المدينة الواقعة شمال شرق سوريا.

وأكد الناشط محمد الحسكاوي أن أكثر من خمسة مدنيين كانوا بالقرب من مكان التفجير قتلوا -حيث توجد بعض الدوائر الرسمية- كما قتل وجرح عدد من عناصر الوحدات الكردية، عقب استهداف مبنى الري الذي تتخذه الوحدات مقرا لها على الطريق الواصل بين حيي الناصرة ومشيرفة في الجهة الشمالية للمدينة.

وأشارالحسكاوي إلى أن حالة من الرعب أصابت القوات النظامية والوحدات الكردية، وسط انتشار أمني مكثف، بالإضافة إلى قطع العديد من الطرق الرئيسية في الحسكة، بعد انتشار أنباء عن وجود عدد من السيارات المفخخة داخل المدينة، حيث باتت عمليات التفجير إحدى إستراتيجيات التنظيم في الآونة الأخيرة.

من جهة أخرى، أكدت الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان -في بيان لها- مقتل عائلة مسيحية في انفجار صهريج مفخخ أمس بالقرب من مدرسة أدوار إيواس الواقعة في منطقة مساكن المحطة ذات الأغلبية المسيحية بمدينة الحسكة، مما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من السريان الآشوريين، بينهم أربعة أفراد من عائلة واحدة.

وأوضحت الشبكة في بيانها أن عددا كبيرا من الجرحى تم نقلهم إلى مشافي المدينة التي تعاني نقصا حادا في المواد الطبية والأدوية، فضلا عن مغادرة معظم الأطباء خلال العامين الأخيرين نتيجة الظروف الأمنية في المحافظة، وتعرض معظم الأطباء فيها لعمليات خطف منظمة.

وقتل وجرح العشرات أمس الاثنين، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية حواجز ومقرات تابعة لوحدات حماية الشعب الكردية وقوات النظام في الحسكة بسيارتين مفخختين.

واستهدف التفجير الأول حاجزا للقوات الكردية في حي خشمان، بينما استهدف الثاني مركزا لقوات الدفاع الوطني الموالية لقوات النظام في حي المحطة.

وتمكن تنظيم الدولة -بعد شنه هجوما على مواقع لقوات النظام بمدينة الحسكة في يونيو/حزيران- من السيطرة على بعض الأحياء الجنوبية منها قبل أن تعيد قوات النظام والقوات الكردية السيطرة عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة