روسيف تتقدم باستطلاعات البرازيل   
الأحد 1431/11/3 هـ - الموافق 10/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:09 (مكة المكرمة)، 10:09 (غرينتش)
الاستطلاعات تظهر تقدم روسيف على منافسها بسبع نقاط مئوية (الفرنسية)

تقدمت مرشحة الحزب الحاكم في البرازيل ديلما روسيف في استطلاعات الرأي الخاصة بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة نهاية الشهر الجاري والتي يتوقع لها أن تركز على العديد من القضايا الداخلية التي يحتدم النقاش بشأنها في هذا البلد.

فقد بين استطلاع صحيفة فولا ساوباولو -الذي نشر أمس السبت- تقدم  روسيف بسبع نقاط مئوية على منافسها حاكم ساوباولو السابق ومرشح الحزب الديمقراطي جوزيه سيرا الذي انتقل معها إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 31 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وأوضح الاستطلاع أن ديلما روسيف -رئيسة الموظفين لدى الرئيس المنتهية ولايته لويس إيناسيو لولا دا سيلفا وخليفته المحتملة- حصلت على تأييد 48% من المشاركين في استطلاع الرأي مقابل 41% لصالح سيرا، فيما لم يحسم 11% بعد مرشحهم المفضل.

الغابة البرازيلية حاضرة في الحملة الانتخابية (رويترز-أرشيف)
تقدم واضح
ويشير الاستطلاع إلى أن روسيف -مع التغاضي عن نسبة الناخبين المتأرجحين- تحصل على 54% مقابل 46% مما يعطيها فرصة لا يستهان بها للفوز بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي لم يستطع أحد حسم جولتها الأولى التي أجريت في الثالث من الشهر الجاري بسبب فشله في الحصول على أكثر من 50% من أصوات الناخبين كما يقضي الدستور.
 
يشار إلى أن روسيف حصلت في الجولة الأولى على 47% مقابل 33% لمنافسها زعيم الحزب الديمقراطي، في حين يتوقع المراقبون ألا يزيد تقدم روسيف في الجولة الثانية -إذا ما تم لها ذلك- عن خمس نقاط مئوية.
 
وشارك في استطلاع صحيفة فولا ثلاثة آلاف و256 ناخبا بهامش خطأ يصل إلى ناقص زائد 2%.
 
اجتذاب المؤيدين
وتركز الحملة الانتخابية لكل من روسيف -التي استفادت من شعبية الرئيس لولا وإنجازاته الاقتصادية- ومنافسها سيرا على اجتذاب ما يقارب عشرين مليون ناخب كانوا قد صوتوا لصالح المرشحة الثالثة في الجولة الأولى وزيرة البيئة السابقة مارينا سيلفا التي حصلت على 19% من الأصوات فقط.
 
وبهذا الخصوص أظهر استطلاع جريدة فولا أن 51% تقريبا من مؤيدي سيلفا يناصرون زعيم الحزب الديمقراطي سيرا مقابل 22% يؤيدون روسيف، فيما أبدى 18% منهم عدم التوصل إلى قرار بشأن المرشح المفضل مقابل 9% قالوا إنهم لن يصوتوا لأي من المرشحين.
 
واتخذت الحملة الانتخابية بين الجانبين بعدا حماسيا مع تركيز المرشحين على العديد من القضايا الداخلية الحساسة وعلى رأسها البيئة والدين والإجهاض.
 
من جانبه، أكد سيرا في خطاب له السبت عزمه على حماية الغابات البرازيلية، منتقدا إدارة الرئيس لولا دا سيلفا على عدم فرضها ضرائب على قاطعي الأشجار.
 
بينما شددت روسيف -أثناء زيارة لها لمستشفى التوليد لذوات الدخل المحدود في ساوباولو- على أن البرازيل لم تعرف على مدار تاريخها أي صراع ديني، متهمة من يؤيد هذه الطرح بالسعي لخلق مناخ من الفرقة والانقسام بين المواطنين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة