كابل تعلن مقتل قيادي بارز بطالبان في معركة بهلمند   
الخميس 16/8/1428 هـ - الموافق 30/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:37 (مكة المكرمة)، 11:37 (غرينتش)

طالبان نفت مقتل الملا بري دار وأكدت أن المعركة ما زالت مستمرة (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل الملا بري دار أحد القادة البارزين في حركة طالبان، وذلك خلال عملية عسكرية قادتها قوات أميركية في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان، على حد تأكيد الوزارة.

غير أن مراسل الجزيرة في أفغانستان نفى على لسان قيادي آخر بالحركة هو الملا تورجان صحة هذه المعلومات، وأكد الأخير أن المعركة لا تزال مستمرة في ولاية هلمند، مشيرا إلى وقوع قتلى من جانب الحركة وكذلك من جانب القوات الأميركية.

وأوضح المراسل أنه إذا صدقت معلومات وزارة الدفاع الأفغانية فإن طالبان تكون قد تلقت ضربة موجعة بالفعل، مشيرا إلى أن الملا بري دار، هو أحد القادة الرئيسيين في الحركة وأحد أعضاء مجلس قيادتها، وهو على علاقة وثيقة بزعيم الحركة الملا محمد عمر.

وحسب المراسل فإن مقتل الملا بري دار –إذا ثبت- سيكون أكثر إيلاما لطالبان من مقتل القائد الميداني الملا داد الله الذي قتلته القوات الأميركية في شهر مايو/أيار الماضي.

وفي حادث آخر قال مراسل الجزيرة إن خمسة أفغان قتلوا في هجوم استهدف عربتين تابعتين لشركة أمن أميركية بأفغانستان.

جنود من الناتو خلال قيامهم بعملية عسكرية في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
قتلى الناتو

وفي سياق تطورات الوضع الأمني أيضا أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) في وقت سابق صباح اليوم مقتل أحد جنوده وإصابة آخرين بجروح في هجوم على إحدى دورياته بجنوب أفغانستان.

وأوضح البيان الصادر عن الناتو أن مترجما أفغانيا يعمل مع قوات الناتو قتل في الهجوم أيضا، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل حول جنسية الجنود الضحايا أو ظروف وقوع الهجوم.

وكان الناتو قد أعلن أمس الأربعاء مقتل أكثر من 100 مسلح، يشتبه في أنهم من حركة طالبان في معارك مع القوات الأميركية بجنوب أفغانستان، غير أن طالبان نفت صحة هذه المعلومات.

وقال متحدث باسم القوات الأميركية العاملة ضمن قوة الناتو إن المعارك دارت مع مسلحي الحركة بمنطقة شاه ولي في قندهار.

غير أن المتحدث باسم طالبان قاري أحمد يوسف قال إن 17 شخصا قتلوا، بينهم خمسة عناصر من طالبان في القصف الذي طال منطقة شاه ولي كوت بولاية قندهار في جنوب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة