استشهاد شابين فلسطينيين بالضفة وغزة   
الخميس 1434/1/30 هـ - الموافق 13/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:29 (مكة المكرمة)، 0:29 (غرينتش)
جثة الشهيد سلامة في أحد المستشفيات بعد إصابته برصاص شرطية إسرائيلية (الفرنسية)

استشهد شاب فلسطيني الأربعاء بنيران الاحتلال الإسرائيلي في مدينة الخليل بالضفة الغربية، في حين استشهد ناشط فلسطيني متأثرا بإصابته الخطيرة في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الشهر الماضي.

وأفادت وكالة الأنباء الألمانية بأن الشاب الفسطيني محمد زياد سلامة (17 عاما) استشهد أثناء مواجهات اندلعت في منطقة الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل بالضفة الغربية وأسفرت عن إصابة ثلاثة فلسطينيين برصاص مطاطي.

وفي رواية أخرى قال حرس الحدود إن الشاب سلامة وصل لموقع تابع للحرس قرب الحرم الإبراهيمي، وعندما طلب منه أحد الجنود إظهار بطاقة الهوية، استل الشاب مسدسا تبين لاحقا أنه غير حقيقي، وصوبه نحو رأس الجندي، مما دفع شرطية لإطلاق النار على الشاب الذي أصيب بجراح خطيرة، وجرى نقله إلى مستشفى محلي حيث توفي.

وأوضح البيان الذي نقلته صحيفة يديعوت أحرونوت أن خبيرا عسكريا أكد لاحقا أن المسدس الذي كان بحوزة الشهيد هو "غير حقيقي"، كما صرح المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد بأن الجنود قتلوا الشاب الفلسطيني "بعد أن هددهم بما بدا لهم مسدسا لكنه قد لا يكون سلاحا حقيقيا".

وقد أدانت الرئاسة الفلسطينية "جريمة الاغتيال" التي تعرض لها سلامة، معتبرة أنه "اعتداء آثم تنفيذا لسياسة حكومة نتنياهو-ليبرمان واليمين المتطرف في إسرائيل في التحريض العدواني".

وحملت الرئاسة في بيان بثته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذا التصعيد "الدموي والعنصري"، كما اتهمتها بالعمل على "جر المنطقة إلى دوامة عنف جديدة لتمارس هوايتها في القتل والتدمير".

وقد اندلعت أعمال شغب عقب الحادث، وسيطرت قوات الأمن الإسرائيلية على الموقف، وتسود أجواء متوترة في الخليل، التي وقعت فيها عدة مواجهات في الأسابيع الماضية، وكان آخرها الأسبوع الماضي عندما جرت مواجهة بين قوات أمن فلسطينية وإسرائيلية واندلعت في أعقابها مواجهات بين مواطنين وقوة من الجيش الإسرائيلي اضطرت إلى الهرب من موقع المواجهات.

ارتفاع حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 184 قتيلا (الأوروبية)

شهيد بغزة
من جهة أخرى، قال مصدر طبي فلسطيني إن الناشط عبد الله عسقول -وهو أحد أعضاء كتائب القسام- استشهد في مستشفى بمصر، حيث كان يعالج من جراحه الخطيرة التي أصيب بها في غارة إسرائيلية استهدفت حي الزنة في بني سهيلا شرق خان يونس بقطاع غزة في 17 من الشهر الماضي.

وبوفاة عسقول (24 عاما) ترتفع حصيلة ضحايا الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة بين 14 و21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى 184 قتيلا، فيما بلغت حصيلة الجرحى 1399 جريحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة