العراق يبحث بقاء مدربين أميركيين   
الاثنين 1432/11/14 هـ - الموافق 10/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:20 (مكة المكرمة)، 7:20 (غرينتش)

مجلس النواب العراقي في جلسة سابقة (الفرنسية)

قالت مصادر برلمانية عراقية إن مجلس النواب سيناقش غدا الثلاثاء مسألة الإبقاء على عدد من القوات الأميركية للعمل مدربين للقوات العراقية. في حين أعلنت رئاسة أركان الجيش العراقي أن الشرطة العراقية ليست جاهزة بعد لتسلم المسؤولية الأمنية بشكل كامل في بعض محافظات البلاد.

وكان قادة الكتل السياسية قد اتفقوا في اجتماعهم الذي عقدوه الأسبوع الماضي بمنزل الرئيس جلال الطالباني على إبقاء عدد من المدربين الأميركيين في العراق بهدف تدريب القوات المسلحة، لكن مع عدم منحهم حصانة قانونية.

وما زال هناك حوالي 44 ألف جندي أميركي بالعراق يقدمون في الغالب المساعدة والمشورة للقوات العراقية بعد توقف العمليات القتالية العام الماضي.

يُذكر أن جميع القوات الأميركية، وفقا للاتفاقية الأمنية المبرمة بين بغداد وواشنطن، تنسحب من عموم العراق بحلول 31 ديسمبر/ كانون الأول القادم.

في هذه الأثناء، أعلنت رئاسة أركان الجيش أن وزارة الداخلية ليست جاهزة لتسلم المسؤولية الأمنية بشكل كامل في بعض محافظات البلاد، مشيرة إلى أن "تنظيم القاعدة وإرهابيين آخرين ما زالوا مصدر قلق للقوات الأمنية الحكومية".

وقال المتحدث باسم الجيش اللواء قاسم الموسوي في تصريحات صحفية "إن القوات العراقية لم تصل في الوقت الحالي إلى درجة الاطمئنان المطلوبة لتسليم المسؤولية الأمنية بشكل كامل لوزارة الداخلية" مضيفا أنه لا يزال يتعين بذل المزيد من الجهود وسد الثغرات التي تحاول القاعدة وإرهابيون آخرون التسلل منها.

وضرب الموسوي مثالا لبعض تلك المحافظات غير الجاهزة بالأنبار وديالى ونينوى وصلاح الدين.

وفي موضوع آخر، حذرت القائمة العراقية أمس الأحد من احتمال انهيار العملية السياسية بسبب استحواذ طرف واحد على السلطة، في إشارة إلى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي واستشراء الفساد في مفاصل الدولة، داعية إلى صياغة مشروع جديد لإنقاذ العملية السياسية.

وعزت القائمة، في بيان صادر عن مستشارها هاني عاشور، سبب تخلي زعيمها إياد علاوي في السادس من الشهر الحالي عن رئاسة المجلس الوطني للسياسات الإستراتيجية لشعوره بوجود تعمد في إقصاء رموز العملية السياسية.

وقال عاشور إن الحل يكمن في المشروع الوطني الذي يعتمد المواطنة والكفاءة وإنهاء المحاصصة ومحاربة الفساد وتعميق الشراكة الوطنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة