أنصار اللغة العربية بالمغرب يتحركون لحمايتها   
الأحد 1428/3/7 هـ - الموافق 25/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:48 (مكة المكرمة)، 9:48 (غرينتش)

الفرنسية مستخدمة حتى لدى عرض السيارات للبيع (الجزيرة نت) 
الحسن السرات-المغرب
أمام الهجمة التي تتعرض لها اللغة العربية بالمغرب، هبّ أنصارها لحمايتها من التعدد اللغوي خاصة الفرنسية بتكثيف جهدهم عبر وسائل متعددة منها حملة في المدونات الإلكترونية وإنشاء جمعية وطنية لحماية العربية.

بلا فرنسية
ويعتزم مدونون مغاربة تنظيم حملة لاعتماد اللغة العربية لسانا للمدونات المغربية تدوم أسبوعا من الأحد 25 إلى السبت 31 مارس/ آذار 2007.

ويتصدر الحملة صاحب مدونة "بلا فرنسية" وصاحب مدونة "كلمة.. لا غير" ومواقع وجرائد إلكترونية كجريدة "شباب المغرب" التي رفعت نفس الشعار، وتخلت في خطها التحريري عن الكتابة بالفرنسية.

وقال أحمد صاحب مدونة "بلا فرنسية" للجزيرة نت إنه ليس "خائفا على مستقبل العربية بالمغرب لأنها لغة عالمية".

وكشف أن "المدونات المغربية العربية في تكاثر مستمر، إذ تجاوز عددها 1300 على خدمة مكتوب وحدها بعدما كانت أقل من مائة قبل سنة".

جمعية لحماية العربية
على صعيد آخر، انطلقت يوم 17 من الجاري جمعية جديدة باسم "الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية" برئاسة موسى الشامي، وهو رئيس أول جمعية وطنية مغربية لحماية العربية وأستاذ جامعي سابق للفرنسية بكلية علوم التربية بالرباط ورئيس جمعية لمدرسي هذه اللغة.

ورفض الشامي الإدلاء بأي تصريح لوسائل الإعلام حتى تستكمل الجمعية وثائقها القانونية، لكنه أوضح للجزيرة نت أن الجمعية لا تعادي أي لغة إذ سبق له أن كان رئيسا لجمعية أساتذة الفرنسية ونظم عدة ملتقيات حول هذه اللغة تحت الرعاية الملكية. ووعد بتقديم مزيد من التفصيلات والمعطيات حول ما تعتزم الجمعية القيام به لحماية العربية.

وكانت مجموعة من الأكاديميين واللغويين المغاربة شاركوا في الجمع العام التأسيسي لهذه الجمعية، انتخبوا على إثره الأكاديمي المتقاعد موسى الشامي لرئاسة الجمعية الوليدة. وحذر المشاركون من الهجمة التي تشن على العربية.

وأوضح الشامي في الجمع التأسيسي دواعي ظهور الجمعية المغربية لحماية العربية، مضيفا أنها ترمي إلى "استصدار القوانين التي تحمي العربية من التجاوزات الشائنة وصونها من الدخيل وحمايتها من كل أشكال الإهمال والتهميش وإبراز مكانتها في المجتمع المغربي".

د. محمد الأوراغي، صاحب نظرية جديدة في اللسانيات ومؤلف كتاب "التعدد اللغوي بالمغرب" شارك في الجمع التأسيسي بورقة أشار فيها إلى المؤامرات التي تريد إخراج العربية من المغرب، وطالب الأحزاب المغربية بالدفاع عنها.

الفرنسية المزدهرة
وحسب المعطيات الرسمية للبعثة الثقافية الفرنسية بالمغرب، يعتبر المغرب من البلدان العشرة الأوائل التي تزدهر فيها الفرنسية، ويسجل المغاربة أبناءهم في مؤسساتها المنتشرة بالمملكة.

وتشير الإحصائيات المحصورة في سبتمبر/ أيلول 2006 إلى أن عدد التلاميذ المسجلين لمتابعة الفرنسية بلغ 22000، وبلغ عدد الأساتذة 1350.

ويتابع هؤلاء التلاميذ دراستهم في 12 مدرسة و4 مجموعات مدرسية (رياض أطفال وابتدائي وثانوي) وإعداديتين و5 ثانويات تابعة كلها لوكالة التعليم الفرنسي بالخارج. وتكشف الأرقام أن نسبة المغاربة أكبر من الفرنسيين: 54% مقابل 41%، والباقي لتلاميذ أجانب ليسوا مغاربة ولا فرنسيين.

وأكدت دراسات تربوية مختلفة كان أولها ظهورا دراسة د. الجابري عن "التعليم بالمغرب" أن اللغة الأجنبية، سواء كانت فرنسية أو غيرها، تتصدر قائمة أسباب الفشل الدراسي بالمغرب نظرا لإدراجها في التعليم بسن مبكرة جدا مما يعرقل تعلم الطفل للغة الأم والأجنبية معا، فلا هو أتقن العربية ولا تعلم الفرنسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة