فؤاد معصوم: المحاصصة الطائفية وراء الفشل السياسي   
الثلاثاء 1437/12/4 هـ - الموافق 6/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:48 (مكة المكرمة)، 10:48 (غرينتش)
حمل الرئيس العراقي فؤاد معصوم نظام المحاصصة الطائفي والعرقي الذي جرى تبنيه كنظام سياسي لحكم العراق منذ عام 2003 مسؤولية الفشل الذي انتشر في كل مفاصل الدولة.

وقال معصوم -في مقالة له نشرتها صحيفة الصباح الحكومية- إن أسلوب المحاصصة الطائفية والعرقية خلق امتيازات ونفوذا لكثيرين ما كانوا ليحصلوا عليها دون تكريس هذا النظام.

وأضاف أن المشكلة الحقيقية في العراق تكمن في طبيعة الأحزاب التي تسيدت المشهد السياسي وتسببت في فشل الحياة السياسية ومنع وجود أحزاب قائمة على أساس المواطنة.

ونفى معصوم -الذي ينتمي للكتلة الكردية والذي ترشح رئيسا وفق نظام المحاصصة- وجود طرف قادر على المبادرة لكسر أسلوب المحاصصة.

وأشار الرئيس العراقي إلى أن التنافس الانتخابي كان على مدى السنوات السابقة يجري بطريقة استمرار التخويف واعتماده وسيلة للكسب الانتخابي بدلا من أن يكون على أساس تحقيق المنجزات للمواطنين.

وخلص معصوم إلى أن الإصلاح السياسي والإداري والمالي لن ينجز ولن تتحقق المصالحة الاجتماعية أو السلم الأهلي ما دام الانتماء الطائفي والعرقي هو المقياس، وفق تعبيره.

يشار إلى أن العراق يشهد منذ أشهر احتجاجات دعا إليها التياران الصدري والمدني تطالب حكومة حيدر العبادي بمحاسبة المفسدين وإجراء إصلاحات سياسية بعيدة عن المحاصصة الطائفية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة