الاستحمام الخاطئ يؤذي مرضى التهاب الجلد العصبي   
الأربعاء 27/4/1435 هـ - الموافق 26/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:05 (مكة المكرمة)، 14:05 (غرينتش)
الاستحمام لمدة لا تزيد عن عشر دقائق أفضل لمرضى التهاب الجلد العصبي (الألمانية)
حذرت الجمعية الألمانية للعناية بالبشرة وعلاج الحساسية مرضى التهاب الجلد العصبي من الاستحمام تحت الدش أو في حوض الاستحمام لمدة تزيد عن عشر دقائق في كل مرة، وإلا فقد يتسبب ذلك في تهيج بشرتهم على نحو شديد.‬

وأرجعت الجمعية -التي تتخذ من مدينة بون الألمانية مقرا لها- سبب ذلك إلى أن احتكاك الماء ببشرة هؤلاء المرضى يؤدي إلى فقدانها للدهون والرطوبة، مما يتسبب في تعرضها للجفاف. لذا من الأفضل أن يستحم هؤلاء المرضى تحت الدش لفترة قصيرة بدلا من حوض الاستحمام.‬
‫ 
وكي لا يتم إجهاد البشرة بشكل إضافي أثناء الاستحمام بفعل المنظفات، شددت الجمعية الألمانية على ضرورة الاقتصار على استخدام النوعيات المخصصة للبشرة الجافة ومرضى التهاب الجلد العصبي.‬

ولتجفيف البشرة بعد الاستحمام بشكل سليم يُفضل التربيت عليها برفق بدلا من فركها بالمنشفة، على أن يتم ترطيب الجسم بعد ذلك ولا سيما باستخدام أنواع الكريم أو الغسول السائل المخصصة لمرضى التهاب الجلد العصبي، والتي يمكن توزيعها على البشرة على نحو أفضل من المستحضرات الغنية بالدهون.‬

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة