السعودية تتوعد موظفيها المناهضين لسياسة الدولة   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)
الحكومة السعودية عددت أوجه المناهضة للدولة المباشرة وغير المباشرة (رويترز-أرشيف)
توعدت الحكومة السعودية بمعاقبة أي موظف في مؤسساتها المدنية والعسكرية يناهض سياسات الدولة أو برامجها.
 
وأصدر مجلس الوزراء السعودي في ختام اجتماع عقده الاثنين في مدينة جدة برئاسة الملك فهد بن عبد العزيز بيانا ذكر فيه أوجه  التعبير عن هذا الموقف.
 
ويشمل ذلك المشاركة بشكل مباشر أو غير مباشر في إعداد أي بيان أو مذكرة أو خطاب أو التوقيع على أي من ذلك أو المشاركة في أي حوار عبر وسائل الإعلام والاتصال الداخلية أو الخارجية أو المشاركة في أي اجتماعات أو التستر على تلك المشاركة، وسيكون مرتكب أي من ذلك تحت طائلة القانون الذي يعاقب على "الإخلال بواجب الحياد والولاء للوظيفة العامة".
 
ويأتي إجراء الحكومة السعودية بعد صدور عدد من البيانات "الإصلاحية" كان آخرها بيان "الإصلاح الدستوري" الذي اعتقل بموجبه ثلاثة مثقفين في حين اعتقل رابع بعد مداخلة تلفزيونية أيد خلالها توجهات زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ونهجه.
 
وتستند الحكومة في قرارها إلى إحدى فقرات النظام الأساسي للحكم التي تنص علىأن "تعزيز الوحدة الوطنية واجب وتمنع الدولة كل ما يؤدي إلى الفرقة والفتنة والانقسام"، في حين  تخول فقرة أخرى مجلس الوزراء رسم كافة سياسات المملكة الداخلية والخارجية وجميع الشؤون العامة للدولة التي تشرف السلطة التنفيذية على تنفيذها.
 
يذكر أن نظام الخدمة المدنية في السعودية يحظر على الموظف "توجيه النقد أو اللوم إلى الحكومة في أي وسيلة من وسائل الإعلام المحلية والخارجية".
 
ويعني تأكيد مجلس الوزراء تطبيق النظام المذكور أن الحكومة ستقوم بفصل أي موظف يقوم بأي نشاط معارض للنظام الأساسي للحكم أو ينتقد السياسات العامة للدولة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة