فرنسا تحذر من الانقسام بين الغرب والمسلمين بسبب الحرب   
الخميس 1424/2/8 هـ - الموافق 10/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دو فيلبان وسترو خلال مؤتمر صحفي في باريس
حثت فرنسا دول جنوب أوروبا وشمال أفريقيا أمس الأربعاء على العمل معا للحيلولة دون تحول حوض البحر المتوسط إلى صدع بين الغرب والعالم الإسلامي بسبب الحرب على العراق.

وقال وزير الخارجية دومينيك دو فيلبان في منتدى لدول من أوروبا وشمال أفريقيا في منتجع سان مكسيم بالريفيرا الفرنسية إن الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على العراق يحتمل أن تؤدي إلى تعميق الانقسامات في العالم.

وأضاف دو فيلبان في كلمة افتتاحية في الاجتماع الذي ضم وزراء خارجية خمس من دول جنوب أوروبا ونظراءهم من دول شمال أفريقيا الخمس "لا تقبل فرنسا بانقسام للعالم قد يجعل البحر المتوسط صدعا أو خطا للمواجهة".

وهذا أول لقاء بين وزراء خارجية أوروبيين ونظرائهم من دول إسلامية منذ اندلاع الحرب في 20 مارس/ آذار.

وعارضت فرنسا وأغلب الدول الإسلامية الحرب بقوة وسط مخاوف من أن يؤدي استخدام القوة العسكرية إلى إثارة الرأي العام العربي والإسلامي على الغرب.

ويضم الاجتماع فرنسا وإيطاليا ومالطا والبرتغال وإسبانيا مع دول اتحاد المغرب العربي الخمس الجزائر وليبيا وموريتانيا والمغرب وتونس. وأنشئ منتدى الدول العشر عام 1991 لمناقشة قضايا الأمن والإرهاب والحد من تدفق الهجرة غير المشروعة عبر البحر المتوسط إلى أوروبا وتعزيز العلاقات التجارية.

وبعث المنتدى إلى الحياة في يناير/ كانون الثاني 2001 بعد أن اندثر على مدى ما يزيد عن عقد لأسباب لعل من أهمها العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على ليبيا في ما يتصل بقضية لوكربي.

وكان دو فيلبان قد أعلن أمس الأربعاء في أعقاب لقاء مع نظيره البريطاني جاك سترو في باريس أن فرنسا تأمل بأن تنتهي الحرب على العراق "في أسرع وقت ممكن" مؤكدا ضرورة "الحفاظ على وحدة العراق".

وأشار الوزيران اللذان أجريا محادثاتهما إلى "الحالة الإنسانية الطارئة" في العراق, وأعربا عن الأمل بأن يكون للأمم المتحدة دور "مميز" في فترة ما بعد الحرب, كما قال دو فيلبان. وأضاف الوزير الفرنسي "تطرقنا إلى الحالة الإنسانية الطارئة", موضحا أنه "ينبغي تعبئة المجتمع الدولي ضد الخطر الإنساني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة