خماسية لتونس وتعادل لبنان مع عُمان   
الاثنين 7/7/1433 هـ - الموافق 28/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:46 (مكة المكرمة)، 0:46 (غرينتش)
حمدي الحرباوي محتفلا بأحد هدفيه بمرمى رواندا (الفرنسية)

سحق المنتخب التونسي ضيفه الرواندي بنتيجة 5-1 في حين تعادل لبنان مع عُمان 1-1 يوم الأحد في مباراتين وديتين ضمن الاستعدادات للتصفيات الأفريقية والآسيوية المؤهلة لمونديال البرازيل 2014.

في المباراة الأولى سجل عمار الجمل (16 من ركلة جزاء) وحمدي الحرباوي (50 و53) الذي عاد إلى المنتخب بعد أن غاب عنه سبعة أعوام، وعصام جمعة (68) وجمال السايحي (77) أهداف نسور قرطاج، ودادي بيروري (57) هدف رواندا.

ويستعد المنتخب التونسي لبدء مشواره في تصفيات مونديال 2014 بمواجهة غينيا الاستوائية في الأول من الشهر المقبل ضمن المجموعة الثانية التي تضم أيضا الرأس الأخضر وسيراليون، في حين يلتقي المنتخب الرواندي في اليوم ذاته مع نظيره الجزائري بالمجموعة الثامنة التي تضم بنين ومالي.

يذكر أن منتخب الجزائر كان قد فاز السبت في البليدة وديا على ضيفه النيجري بثلاثية نظيفة سجلها إيسياكا كوديزي (34 في مرمى فريقه) ورفيق جبور (38) والعربي هلال سوداني (82).

لاعب عمان وليد السعيدي (يمين) محاولا المرور أمام لاعب لبنان نادر مطر (الفرنسية)

تعادل
وفي المباراة الثانية في مسقط، فرض المنتخب اللبناني التعادل على مضيفه العماني 1-1. وكان المنتخب اللبناني الذي يشارك في الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية للمرة الأولى في تاريخه، البادئ بالتسجيل عبر محمد غدار (23) قبل أن يعادل وليد السعدي (54) النتيجة.

وتأثر الأداء كثيرا بعاملي الرطوبة العالية والحرارة المرتفعة خصوصا في الشوط الثاني الذي شهد جملة من التغييرات في صفوف المنتخب المضيف أراد من خلالها المدرب الفرنسي بول لوغوين اختبار جاهزية عدد من اللاعبين الذين أثبتوا وجودهم إلى حد ما مثل رائد إبراهيم ووليد السعدي الذي سجل هدف التعادل.

وكانت المباراة هامة للمنتخبين قبل مواجهة عُمان مع اليابان ولبنان مع قطر في الثالث من يونيو/ حزيران المقبل في افتتاح منافسات الدور الحاسم.

ويسعى لوغوين لحسم ملامح التشكيلة والخطة اللتين سيعتمدهما أمام اليابان في المباراة الأهم لفريقه في الدور الحاسم لأن النتيجة الإيجابية فيها ستساهم في تحديد مستقبل المرحلة المقبلة التي لن تكون سهلة بتاتا خاصة أن منتخبه يخوض ثلاث مباريات في غضون 9 أيام.

ويلعب منتخب النشامى المباراة الأولى أمام المنتخب الياباني الذي سيكون مرتاحا من عناء السفر ومن ثم أمام المنتخب الأسترالي الذي سيكون مرتاحا في الجولة الأولى ومن ثم أمام المنتخب العراقي الذي يخلد للراحة في الجولة الثانية.

واستعد المنتخب العماني من خلال معسكر قصير خاضه بعد ختام الدوري وبعناصر غير مكتملة بسبب ظروف اللاعبين المحترفين. أما المنتخب اللبناني فكان يخوض تجربته الودية الثالثة استعدادا للدور الحاسم بعد الخسارة الكبيرة على أرضه أمام مصر (1-4) ثم أمام الأردن (1-2).

وشهد يوم الأحد مبارايات دولية ودية أخرى فيما يلي نتائجها:

أميركا - أسكتلندا 5-1
هندوراس - نيوزيلندا صفر-1
ألبانيا - إيران 1-صفر
فرنسا - أيسلندا 3-2
المكسيك - وايلز 2-صفر

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة