روسيا تبدأ الانسحاب من جورجيا وتبليسي تشكك   
الثلاثاء 1429/8/18 هـ - الموافق 19/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

المسؤولون الروس لم يلتزموا بموعد لاستكمال الانسحاب من الأراضي الجورجية (الفرنسية)

قالت روسيا إنها بدأت سحب قواتها من جورجيا دون التعهد بموعد لاستكماله، بينما ردت جورجيا بأن هذا الانسحاب لم يبدأ بعد، في حين ذكرت الولايات المتحدة أنها ستراقب عن كثب التطورات على الأرض بسبب المعلومات المتناقضة حول ذلك الوضع.

وصرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال نيكولاي أوفاروف للجزيرة بأن الانسحاب من جورجيا جارٍ وسيستمر عدة أيام، لكنه تفادى تحديد موعد لاستكماله.

كما أفاد الجنرال أناتولي نوغوفيتسين نائب رئيس هيئة الأركان الروسية أن قوات بلاده بدأت اليوم الانسحاب من جورجيا بموجب خطة السلام الأوروبية.

لكن المسؤول العسكري الروسي اتهم القوات الجورجية بالسعي إلى إعادة تشكيل قدراتها، وبأنها "مستعدة للقيام باستفزازات ضد أهداف عسكرية ومدنية".

لكن تبليسي كذبت إعلان قيادة الأركان الروسية أنها بدأت سحب قواتها من مدينة غوري، وقالت السلطات الجورجية إنها لم تلاحظ أي تحركات توحي ببدء القوات الروسية تنفيذ الانسحاب.

وأفادت تقارير صحفية من عدة نقاط بالأراضي الجورجية لاسيما قرب غوري وقاعدة سيناكي العسكرية غربا، بوجود العديد من الوحدات الروسية دون وجود أي مؤشر على انسحابها.

وقد حثت الولايات المتحدة موسكو على الانسحاب من جورجيا "دون تأخير". وحذرت من أنها ستراقب عن كثب تطور الوضع على الأرض بسبب المعلومات المتناقضة حول الأوضاع هناك.




ديمتري مدفيديف يتهم المسؤولين الجورجيين بارتكاب جريمة (الفرنسية)
تبادل أسرى
من جهة أخرى اتهمت روسيا السلطات الجورجية بعرقلة عملية تبادل الأسرى، وهددت برد ساحق ضد كل من يحاول تهديد مصالحها.

وقال المتحدث باسم دائرة شمال القوقاز أندريه بوبرون، إن موسكو تسعى لتبادل خمسة من جنودها بـ14 جورجياً في عملية كان من المقرر أن تجري اليوم، لكن جورجيا انسحبت من مفاوضات تبادل الأسرى العسكريين "بدون تفسير".

وفي المقابل نفت الداخلية الجورجية وجود أي ترتيبات لتبادل الأسرى اليوم، مؤكدة أن المفاوضات ما زالت جارية. ولم يكشف أي من طرفي الصراع حتى الآن كم يحتجز من جنود الطرف الآخر.

جريمة وعقاب
من جهته قال الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف إن ما سماه "الجريمة" التي ارتكبتها جورجيا بحق سكان أوسيتيا الجنوبية "يجب ألا تمر دون عقاب".

وذكر مدفيديف أمام وحدات روسية شاركت بالعملية العسكرية أن "ما فعلته السلطات الجورجية يفوق كل تصور إنساني. إن أفعالهم لا يمكن تبريرها وأكثر من هذا يجب ألا تمر دون عقاب".

كما أكد الرئيس أنه "إذا فكر أحد في أن بوسعه قتل مواطنينا والإفلات دون عقاب، فلن نسمح بذلك، إذا حاول أحد القيام بذلك مرة أخرى فسيكون ردنا ساحقا".

ومضى مدفيديف يقول "لدينا جميع الموارد السياسية والاقتصادية والعسكرية اللازمة، وإذا كان أحد يشك في ذلك فعليه التخلي عن شكوكه".

ياب دي هوب شيفر يكثف الاتصالات قبل اجتماع الناتو بشأن جورجيا (الفرنسية)
اجتماع الناتو

في هذه الأثناء كثف الأمين العام لحلف الأطلسي (ناتو) ياب دي هوب شيفر اتصالاته بالدول الأعضاء الـ26 للتوصل إلى اتفاق يسبق اجتماعا استثنائيا لوزراء الخارجية الثلاثاء بمقر الحلف في بروكسل مخصصا لبحث الأزمة الروسية الجورجية.

وصرحت الناطقة باسم الحلف أن "الحلفاء سيكررون دعمهم الكامل لوحدة أراضي جورجيا" وخطة السلام التي وافقت عليها تبليسي وموسكو.

وأضافت كارمن روميرو أن وزراء الخارجية بالحلف سيوجهون على الأرجح "رسالة تضامن" إلى جورجيا، وسيتفقون على "مجموعة من الإجراءات" التي سيتخذونها.

وكانت موسكو قد أعلنت أنها ستعيد النظر في علاقاتها مع الناتو بعد أن أدان الحلف خلال اجتماع لسفرائه ببروكسل الثلاثاء الماضي "الإفراط في استخدام القوة" من قبل الجيش الروسي ضد القوات الجورجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة