بلغراد تمدد حبس ميلوسوفيتش ولاهاي تطالب بتسليمه فورا   
الاثنين 1422/2/7 هـ - الموافق 30/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميلوسوفيتش
قررت محكمة يوغسلافية تمديد الحجز الاحتياطي للرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش لشهرين، فيما ذكر محاميه بأنه سيستأنف لدى محكمة العدل الصربية العليا. في هذه الأثناء طالبت المحكمة الدولية لجرائم الحرب بتسليم ميلوسوفيتش على الفور إلى لاهاي.

وقال بيان صادر من محكمة بلغراد الجزائية إنه تم تمديد حبس ميلوسوفيتش لشهرين في محاولة لإعطاء الادعاء العام وقتا أكثر لجمع الأدلة، وسط مخاوف من هربه في حال إطلاق سراحه. من جانبه قال توما فيلا محامي ميلوسوفيتش إنه سيلجأ إلى المحكمة العليا في صربيا مستخدما الحق الذي يمنحه إياه القانون.

وكان ميلوسوفيتش اعتقل في الأول من أبريل/ نيسان الجاري للاشتباه في إساءة استغلال منصبه والاستيلاء على ملايين الدولارات من أموال الدولة طوال أعوام رئاسته لجمهورية الصرب ثم يوغسلافيا.

كارلا ديل بونتي
وفي السياق ذاته طالبت مدعية محكمة الجزاء الدولية كارلا ديل بونتي بلغراد بتسليم الرئيس اليوغسلافي السابق إلى لاهاي.

وقالت بونتي لصحيفة لوموند الفرنسية في عددها الصادر اليوم "نحن نطالب بتسليم ميلوسوفيتش على الفور وكذلك كل المطلوبين الآخرين".

وأضافت "نحن مستعدون للمحاكمة عن الجرائم التي ارتكبت في كوسوفو, وهي جرائم خطيرة جدا"، وتساءلت "هل يمكننا تأخير محاكمتهم لحساب محاكمة وطنية بتهم استغلال السلطة يمكن أن تجرى لاحقا"، وقالت "يجب أن يكون هناك مبدأ يستند إلى النسبية".

يذكر أن ميلوسوفيتش مطلوب للمثول أمام محكمة جرائم الحرب لمواجهة اتهام بارتكاب جرائم ضد الإنسانية فيما يتعلق بالفظائع التي ارتكبت ضد الألبان المسلمين في كوسوفو عام 1999. وتقول مصادر حقوقية غربية إنه رغم الوضع الخاص لميلوسوفيتش بسبب محاكمته في بلاده على جرائم محلية، فإن هذا لا يمنع من المطالبة بتسليمه فورا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة