لجنة فيفا توصي بإقامة مونديال قطر في نوفمبر وديسمبر   
الثلاثاء 1436/5/6 هـ - الموافق 24/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:24 (مكة المكرمة)، 9:24 (غرينتش)

أوصى فريق عمل كأس العالم لكرة القدم المكلف ببحث أفضل توقيت من العام لإقامة مونديال 2022 في قطر بتنظيم البطولة في نوفمبر/تشرين الثاني، وديسمبر/كانون الأول لتفادي درجة الحرارة المرتفعة.

وقال رئيس الفريق الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة -رئيس الاتحاد الآسيوي- عقب الاجتماع الذي عقد مع وفد الفيفا برئاسة الأمين العام للاتحاد الدولي للعبة جيروم فالكه في الدوحة "أعتقد أن التوصية ستكون باتجاه نوفمبر/تشرين الثاني، وديسمبر/كانون الأول لكن هناك خيارات أخرى".

وأضاف أن الخيارات الأخرى تتضمن الاستضافة في يناير/كانون الثاني، وفبراير/شباط 2022.

من جانب آخر، أوضح الشيخ سلمان أن كل الخيارات ستجري مراجعتها في اجتماع الفيفا الشهر المقبل، حيث يتوقع أن يتم التصديق على التوصيات من قبل اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي.

وقال إنه بعد اجتماع اللجنة اليوم "بعض الأطراف أبدت قلقها، لكن أي قرار سيتعين عليك اتخاذه سيواجه ببعض التساؤلات". وتابع "لكن نحن ننظر لمصلحة جميع الأطراف".

وإذا تم التصديق على هذه التوصيات خلال اجتماع اللجنة التنفيذية بزيورخ في مارس/آذار فسيدخل الفيفا في صدام مع أكبر روابط الأندية بأوروبا التي تفضل إقامة البطولة في أبريل/نيسان، ومايو/أيار للتخفيف من الفوضى التي قد تتسبب فيها كأس العالم لمسابقات الدوري المحلية التي تقوم عليها صناعة تدر دخلا كبيرا.

وعقد الاجتماع في مركز قطر الوطني للمؤتمرات بحضور ممثلين عن الاتحاد الدولي لرابطة اللاعبين المحترفين واتحاد الأندية الأوروبية واتحاد دوريات كرة القدم للمحترفين في أوروبا واللجنة المنظمة لكأس العالم 2022 في قطر.

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) ذكرت أن رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة استبعد إقامة البطولة في مايو/أيار، وهو موعد تفضله أكبر مسابقات الدوري والأندية في أوروبا.

وفي اجتماع اللجنة التنفيذية الأخير بزيورخ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قال جيروم فالك الأمين العام للفيفا إن يناير وفبراير 2022 أو نوفمبر وديسمبر 2022 هما أنسب خيار.

غير أن الشيخ سلمان قال إنه لا يفضل إقامة البطولة في يناير/كانون الثاني، وفبراير/شباط لأنها ستتعارض مع الألعاب الشتوية.

ونقلت عنه هيئة الإذاعة البريطانية قوله "لا نرغب في حدوث تعارض بين الحدثين".

وأضاف أن "أصحاب الشأن أبدوا قلقهم من اللعب صيفا ولذلك يتعين أن نتحول لفصل الشتاء، يناير أو نوفمبر، يتعين عليهم الاختيار بين الأول أو الثاني، لكني أعتقد أن الجميع يتفقون على أنه سيكون من الصعب اللعب في يناير أو فبراير لأسباب ذكرتها من قبل (الألعاب الأولمبية)".

وختم بقوله "الخيار الوحيد الذي أراه مناسبا هو نوفمبر وديسمبر".

وحصلت قطر على استضافة مونديال 2022 بعد منافسة مع الولايات المتحدة وأستراليا وكوريا الجنوبية واليابان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة