قتيلان في مواجهات ديار بكر بين الأكراد والشرطة   
الخميس 29/2/1427 هـ - الموافق 30/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:57 (مكة المكرمة)، 23:57 (غرينتش)

المحتجون الأكراد حطموا المحال ومؤسسات الدولة وجرحوا عددا من رجال الشرطة (الفرنسية)

قتل كرديان من أنصار متمردي حزب العمال الكردستاني في مدينة ديار بكر في مواجهات وقعت في المدينة بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وذكر رئيس بلدية المدينة ذات الأغلبية الكردية عثمان بيدمير أن القتيلين قضيا إثر إصابتهما بعيارات نارية فيما أشار وزير الداخلية عبد القادر أقسو إلى أن 42 شخصا أصيبوا بجراح خلال المواجهات بينهم 36 من رجال الأمن.

وكانت مواجهات عنيفة قد وقعت بين الطرفين لليوم الثاني على التوالي ردد خلالها المتظاهرون شعارات مؤيدة لزعيم الحزب المعتقل عبد الله أوجلان ورشقوا القوى الأمنية التي انتشرت بكثافة في المدينة بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وجاءت هذه المظاهرات التي واكبتها مظاهرات مماثلة في مدينة سيرت القريبة غداة دفن 4 متمردين من أصل 14 قتلوا السبت الماضي خلال صدامات مع الجيش.

ورشق المتظاهرون في ديار بكر (550 ألف نسمة) مباني رسمية بالحجارة وخصوصا خلال المواجهات في حي بغلار الشعبي كما حطموا متاجر في عدة أحياء من المدينة.

وردت الشرطة باستخدام قنابل مسيلة للدموع وخراطيم المياه وتعرض عدد من عناصرها للضرب والطعن بالسلاح الأبيض مما أدى إلى إصابة بعضهم بجراح واعتبرت إصابة أحدهم خطيرة.

وقالت السلطات المحلية أن تعزيزات من شرطة مكافحة الشغب وصلت من خمس محافظات مجاورة إلى ديار بكر، وأضافت أن دبابات للجيش وصلت إلى ثكنة داخل المدينة "تفاديا لأي حوادث جديدة".

وأفاد شهود بأن عدة محال بقيت مغلقة اليوم لأن أصحابها تخوفوا من وقوع حوادث جديدة نتيجة الأجواء المتوترة.

وفي تفسير لحجم العنف في ديار بكر أشار محللون في أنقرة إلى أن البطالة العالية والفقر والاعتقاد بأن الحكومة غير مهتمة بتحسين الأوضاع المعيشية للأكراد عززت الشعور السائد لديهم بأنهم مهملون وخاضعون للتمييز.

يشار إلى أن النزاع في جنوبي شرقي الأناضول أوقع 37 ألف قتيل على الأقل منذ أن حمل حزب العمال الكردستاني السلاح في 1984 للحصول على الاستقلال. وتعتبر تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة هذا الحزب منظمة إرهابية.

وتضاعفت الحوادث في المنطقة منذ يونيو/حزيران 2004 التاريخ الذي أنهى فيه حزب العمال هدنة أحادية الجانب مع أنقرة.

في السياق حث المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية نامق تان حكومة الدانمارك على إغلاق محطة "روج تي في" التي تبث من الدانمارك والتي تعتقد السلطات أنها أججت أعمال الشغب في ديار بكر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة