تفاوت تقديرات الأجهزة الأميركية بشأن هجمات محتملة للقاعدة   
الجمعة 1426/7/7 هـ - الموافق 12/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:37 (مكة المكرمة)، 14:37 (غرينتش)

احتياطات أمنية احترازية (رويترز-أرشيف
شكك مسؤولون بأجهزة الأمن الأميركية في صحة تحذيرات أطلقها مكتب التحقيقات الفدرالي بشأن إمكانية شن جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة هجمات وشيكة أوائل الأسبوع القادم بواسطة شاحنات محملة بالوقود في لوس أنجلوس ونيويورك وشيكاغو.

ويتحدث التقرير بإمكانية قيام من يصفهم بالإرهابيين لاختطاف شاحنات صهاريج تنقل الوقود أو الأوكسجين لمهاجمة محطات لبيع الوقود بهدف التسبب بانفجارات ضخمة تزامنا مع ذكرى هجمات سبتمبر2001.

ويقول واضعو التقرير إن منفذي الاعتداءات المفترضين هم "أعضاء في خلايا صغيرة للقاعدة منتشرة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وهدفهم هو تدمير الاقتصاد الأميركي".

إلا أن صحيفة نيويورك تايمز نسبت إلى مسؤولين في الشرطة -اطلعوا على التقرير الذي نشره فريق مكتب التحقيقات الفدرالي الأربعاء الماضي- قولهم إن التهديد المشار إليه هو "تهديد غير محدد وتنظيم القاعدة تكلم مرات عدة عن تنفيذ اعتداءات بواسطة شاحنات".

كما شكك في الأمر الناطق باسم وزارة الأمن الداخلي الأميركي الذي قال "إن هذه المعلومة غير موثوق بها وهناك شكوك بشأن مصداقية مصدرها" لكنه أشار إلى أن أجهزة الاستخبارات تتعامل بجدية مع هذه التهديدات.

ورغم ذلك رأى مسؤولون حكوميون أن التحذيرات تتمتع بمصداقية ومحددة لدرجة يجدر أخذها بعين الاعتبار. وذكر مسؤول رفيع المستوى من الشرطة أن الهجمات هي احتمال دائم لأن "توقيتا كهذا يحمل سمة رمزية كبيرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة