بوش يستقبل طاقم طائرة التجسس في البيت الأبيض   
الجمعة 1422/2/25 هـ - الموافق 18/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش يصافح قائد طائرة التجسس
لدى استقبال الطاقم بالبيت الأبيض
استقبل الرئيس الأميركي جورج بوش في البيت الأبيض اليوم طاقم طائرة تجسس أميركية كانت محور مواجهة استمرت 11 يوما مع الصين الشهر الماضي. وأعلن بوش أن تقدما أحرز نحو استعادة الطائرة الرابضة في مطار بجزيرة هاينان الصينية منذ أن هبطت اضطراريا إثر تصادم مع مقاتلة صينية مطلع الشهر المقبل.

وقال بوش للطاقم المؤلف من 24 رجلا وامرأة "إنني سعيد لقدرتي على أن أنظر في عيونكم، وأقول شكرا لما قدمتموه من خدمة لهذا البلد". وأضاف "لقد صنعتم لأنفسكم مثل هذه المنزلة الرفيعة والكرامة.. كان من المهم لأمتنا أن تدرك المنزلة الرفيعة لمن يخدمون بلادنا.. ونحن حقا فخورون بكم".

وكانت طائرة الاستطلاع وهي من طراز (إي.بي3) اصطدمت بمقاتلة صينية فوق بحر الصين الجنوبي في الأول من أبريل/ نيسان الماضي وهبطت اضطراريا في جزيرة هاينان. وعاد طاقمها إلى واشنطن في حين لا تزال الطائرة محتجزة هناك.

وأكد بوش للصحفيين أن الولايات المتحدة تعمل لإعادة الطائرة من خلال مفاوضات مع الجانب الصيني. وتوقع الرئيس الأميركي أن تقود المحادثات في النهاية إلى تسوية الخلافات بشأن الطائرة.

وكانت الصين أفرجت عن أفراد الطاقم في أعقاب مفاوضات بين دبلوماسيين ومسؤولين أميركيين وصينيين جرت في بكين اضطرت إثرها واشنطن إلى أن تبعث برسالة للحكومة الصينية قالت فيها إنها آسفة جدا لمقتل الطيار الصيني وللهبوط في أرض صينية دون إذن.

ويأتي استقبال بوش لطاقم الطائرة بعد نحو شهر من عودتهم لواشنطن، حيث لم يتمكن من لقائهم بسبب عطلة أمضاها في مزرعته في كروفورد بولاية تكساس، بيد أنه تحدث إليهم هاتفيا.

ويرى المراقبون أن حفل استقبال طاقم الطائرة في البيت الأبيض بعد أكثر من شهر من عودتهم يمثل عودة لملف الطائرة لتصدر اهتمامات الرئيس الأميركي، في وقت لم تظهر فيه أي دلائل على أن واشنطن على وشك استعادة الطائرة. وقد أثار الجانب الأميركي في الأيام الماضية اتهامات للصين بالاستيلاء على وثائق سرية في الطائرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة