استقالة وزيرة بلجيكية احتجاجا على صفقة أسلحة لنيبال   
الثلاثاء 1423/6/19 هـ - الموافق 27/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثث عدد من المقاتلين الماويين قتلتهم القوات الحكومية أثناء معركة غرب العاصمة كتماندو (أرشيف)
قدمت وزيرة بلجيكية من حزب الخضر استقالتها احتجاجا على قرار الحكومة بالموافقة على بيع شحنة أسلحة إلى نيبال. وقد أثار هذا القرار موجة انتقادات لاذعة في البرلمان البلجيكي لأن نيبال تخوض حربا داخلية على المتمردين الماويين.

وأعلن مكتب ماغدا أيلفويت في بيان أن الوزيرة قدمت استقالتها بسبب شكوكها بشأن وجهة هذه الشحنة. وذكر البيان أن أيلفويت لم تستثن نفسها من صفقة الأسلحة لأن الموافقة عليها تمت في إطار مجلس الوزراء الذي تنتمي إليه.

من جهته دافع وزير الخارجية البلجيكي لوي ميشيل عن القرار قائلا إنه "كان قرارا أخلاقيا", موضحا أن الصراع في نيبال يجري بين حكومة منتخبة ديمقراطيا ومجموعة من المتمردين الماويين الذين يمثلون فقط جزءا من الشعب النيبالي.

يشار إلى أن المواجهات استؤنفت بين الحكومة النيبالية والمتمردين الذين يتبعون مبادئ الزعيم الشيوعي الصيني الأسبق ماوتسي تونغ منذ فرضت الحكومة حالة الطوارئ في البلاد بعد أن أنهى الماويون يوم 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي هدنة استمرت أربعة أشهر. وقد قتل أكثر من 4700 شخص منذ بدء التمرد الماوي على الحكومة عام 1996، منهم 2800 قتيل خلال الأشهر الستة الماضية فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة