زيكا يثني الأميركيين عن السفر للقارة اللاتينية   
الأحد 1437/4/28 هـ - الموافق 7/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:43 (مكة المكرمة)، 19:43 (غرينتش)

أظهر استطلاع للرأي أن فيروس زيكا -الذي ينتشر بسرعة- يثبط عزيمة الكثير من الأميركيين عن السفر إلى أميركا اللاتينية والكاريبي، حيث قال 41% ممن يعلمون بشأنه إنهم لن يقوموا على الأرجح بمثل هذه الرحلة.

وتعد نتائج الاستطلاع، الذي أجرته وكالة رويترز وشركة إيبسوس ونشر اليوم، أحدث المؤشرات على أن الفيروس الذي يشتبه في ارتباطه بولادة آلاف الأطفال بعيوب خلقية في البرازيل ربما يمنع السفر إلى الوجهات التي يقصدها السياح بكثرة خلال فترة الطقس البارد في بلدانهم خلال الأشهر المقبلة.

ولم تسجل شركات الطيران ومشغلو الرحلات البحرية انخفاضا في الحجوزات بسبب فيروس زيكا، كما قلل المحللون من وطأة تأثير قرار عدم السفر الذي قد يتخذه الآباء المستقرون حديثا والعازمون على الإنجاب على العائدات المالية لهذا القطاع.

لكن مستوى الوعي بشأن الفيروس الذي ينتقل عبر البعوض ارتفع إلى نحو ثلثي الأميركيين وفقا للاستطلاع الذي شمل 1595 شخصا في الولايات المتحدة، وأجري بين الأول والخامس من فبراير/ شباط الجاري، مقارنة بنحو 45% في استطلاع مماثل أجرته إيبسوس ورويترز في أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.

ونصحت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها الحوامل بتجنب السفر إلى المناطق التي ينتشر فيها زيكا، كما أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ عالمية لمواجهته.

ومن الفئة التي على وعي بشأن الفيروس قال 41% إنهم لن يسافروا على الأرجح إلى بورتوريكو والمكسيك وأميركا الجنوبية خلال الـ12 شهرا المقبلة بسبب فيروس زيكا، وفق ما خلص إليه الاستطلاع، في حين قال نحو 48% إنهم لن يغيّروا على الأرجح قرارهم بالسفر إلى هذه البلدان.

كما عبّر ستة من أصل عشرة أميركيين عن قلقهم تجاه الفيروس، بينهم 18% قالوا إنهم يشعرون بقلق بالغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة