حماس: رحلات الأونروا مشبوهة   
السبت 1432/1/13 هـ - الموافق 18/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:05 (مكة المكرمة)، 13:05 (غرينتش)

حماس ترى أن معاناة الأطفال الفلسطينيين تكفي لضرب الأمثلة (الفرنسية-أرشيف)

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بشدة تنظيم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) زيارات لطلبة فلسطينيين متفوقين إلى الخارج، تضمنت اصطحابهم إلى متحف للمحرقة اليهودية (الهولوكوست)، ووصفت هذا العمل بالمشبوه.

ودعت الحركة -في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- مسؤولي التعليم في الأونروا إلى أن يتوقفوا عن تكرار هذا العمل، كما طالبت السلطة الفلسطينية بأن يكون لها "موقف وطني لوقف هذا الإفساد الفكري لفتيان فلسطين النجباء".

وأعربت دائرة شؤون اللاجئين في حماس عن استهجانها الشديد لما تضمنته رحلات نظمتها الأونروا لطلاب متفوقين في مادة حقوق الإنسان إلى الخارج، وخاصة مدينة نيويورك التي اصطحبت فيها الوكالة طلابا من الصف التاسع إلى موقع أحداث الـ11 سبتمبر/أيلول، ومتحف للهولوكوست.

وأشارت إلى أن موظفي الأونروا قدموا شروحا عن الهولوكوست عبروا فيها عن تعاطفهم مع ما حصل للشعب اليهودي على أيدي القوات النازية.

واعتبرت الحركة أن وكالة الغوث ليست مطلقة اليدين في تدريس المناهج التي تراها، بل إنها التزمت بتدريس المناهج المعتمدة في مناطق عملياتها الخمس، وعليها الالتزام بذلك في قطاع غزة الذي هو إحدى هذه المناطق. ولفتت إلى "تنبيهاتها" السابقة لمخاطر تدريس الأونروا للمحرقة في منهج حقوق الإنسان ونفي الوكالة لذلك.

وأضافت أنه كان على الأونروا التركيز -في مادة حقوق الإنسان- على حقوق اللاجئين الفلسطينيين دون الحاجة للتطرق إلى حقوق المضطهدين من سائر مناطق العالم، "لأن ذاكرة هؤلاء الأطفال لا تتسع لمعاناة كل المضطهدين عبر العالم، كما أن في معاناة الفلسطينيين والاضطهاد الذي عانوه على أيدي المحتلين اليهود ما يكفي لضرب الأمثلة".

وتساءل البيان "ما علاقة أميركا بحقوق الإنسان، وهي لا تتقيد بها، وتنتهكها صباح مساء في كل أنحاء العالم، بل وفي داخل أميركا ذاتها".

وأضاف أنه كان من الأوْلى زيارة فيتنام للاطلاع على حجم معاناة الفيتناميين جراء الغزو الأميركي الذي قتل منهم ما يزيد على ثلاثة ملايين إنسان، أو زيارة سجن غوانتانامو أو سجن أبو غريب في العراق للتعرف على سادية أميركا، أو زيارة موقع قرية دير ياسين للتعرف على النازية اليهودية في فلسطين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة